الصوت الحر

(( نور الوطن ضيائنا .. مج ـــد الوطن طريقنا ))
 
الرئيسيةاغلاق كاملالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الأربعاء فبراير 23, 2011 3:39 pm

(شرف البنت زي عود الكبريت ما يولعش غير مرة واحدة)

السلام عليكم انا قريت القصه دي وعجبتني جدا جدا جدا وان شاء الله هي هتجبكوا القصه دي ليها 15حلقه من اول حلقه ان شاء الله هتحبوها يارب تعجبكم وتاعبوها

اتكلمت بلسان المجتمع واتكلمت بلسانك عشان قضية واحدة شاغلة الكل وهي (عذرية الفتاة قبل الزواج)

انا كان ممكن اكتب القصة دي زي موضوع
للمناقشة لكن فضلت انها تكون قصة ونناقشها مع بعض يمكن ساعتها نحس بيها اكتر وبالموضوع اكتر ...


ما اعتقدش اي بنت او اي ام الا مهتمة بالموضوع ده...
لكن عمرنا فكرنا ان اي واحدة فينا ممكن بسبب
غلطة ملهاش يد فيها يضيع منها ده وهي مش عارفة اساساً...

عاوزة وقفة مش اكتر كلنا لازم نقرا القصة دي..
الي كتبتها من الي سمعته وشفته من الحياة الاجتماعية
الي بعليشها ديماً لأني باحثة اجتماعية وطبعاً نسجتها
وحبكتها درامياً عشان نعيش القصة بكل ابعادها ونحس بيها...

انا مش بكتبها عشان نقراها وتقولولي جزاك الله خيراً وبس...
انا ألفت القصة دي عشان اعتبرتها ناقوس الخطر
الي لازم يدق من زمان في عقولنا ونفهم كويس ايه
الي بيحصل حوالينا ...ويمكن نفتح عيننا اكتر...

عشان كده بطلب منك نظراً لحساسية القصة
والموضوع اننا ناخدها على محمل الجد
ونناقش كل فصل من فصولها مناقشة تامة
مع بعض وندي رأينا ونقول اذا كان حصل
تجربة زي دي مع حد نعرفه خلينا نلقي الضوء
على الموضوع ده بشيىء من الشفافية والوعي
وبجد بجد نفسي ندي رأينا بتجرد ونعيش مع البطلة ونحس بيها عشان نوصل مع نهاية القصة على الاقل لوعي للتجربة دي ..


الفصل الاول


صعدت نهى الدرج وهي تتلفت حولها يميناًً وشمالاً وكأنها خائفة من شيىء ما..رغم النظارة السوداء التي كانت تلبسها........التوتر كان واضحاً على وجهها...فكل لحظة ترفع منديلها وتمسح العرق الذي يتصبب منه في خجل... وصلت الى الطابق الثالث...نظرت الى العيادة التي تريد الدخول اليها من الخارج.....وقرأت الافتة الموضوعة امام الباب(هند سليمان..دكتورة في الطب النفسي )....وقفت بصمت وكأنها تراجع نفسها قبل الدخول......وجدت أحدهم يخرج فأدارت وجهها بسرعة وكأنها تخشى من أن يراها.....

دخلت الى العيادة.... لم تجد غير السكرتيرة...
شكلها انيق..والجو العام للعيادة يبعث الارتياح في النفس..
تقدمت منها بهدوء
وقالت :الدكتورة موجودة؟؟؟
-نظرت اليها بطرف عينها وقالت: ايوة مين حضرتك...
-ارتبكت وقالت: نهى الجابري....
-ايوة ايوة..عندك معاد حضرتك...اتفضلي ثواني....

جلست على إحدى المقاعد تتفحص الغرفة بتأني...وتنظر الى الباب والخوف يملؤها من أن يدخل شخص ويعرفها....وما هي الا ثواني حتى خرجت السكرتيرة لتخبرها بأن الدكتورة هند في انتظارها....

دخلت في خجل..جلست على الكرسي مقابل المكتب...خلعت النظارات...وتنهدت بعمق...

نظرت اليها الطبيبة بإهتمام قائلة: اهلاً وسهلاً....
-قالت بخجل: اهلاً بحضرتك....
-امسكت قلماً وورقة وقالت: ممكن اخد منك بعض البيانات....
-قالت بإرتباك: اه اه.....
-اسمك وسن ومهنتك....
-نهى الجابري...22 سنة...ممرضة....
-الحالة الاجتماعية؟؟
-مش عارفة...
-قالت باستغراب:يعني ايه مش عارفة....
-مش عارفة..متجوزة ولا مش متجوزة..مطلقة...مش عارفة....
-نظرت اليها وابتسمت قائلة: طيب والدتك ومامتك وضعهم؟؟
-ماما موجودة..بابا متوفي من اربع سنين كان موظف في الحكومة....
-حاسة بأيه قوليلي....ايه الي شغلك...

صمتت نهى ولم تنطق بحرف كأنها لا تريد أن تفصح عما يعتريها.......شعرت الطبيبية بذلك فقالت لها...

-طيب تحبي نتكلم وانتي متممدة...مش افضل...

هز
ت نهىبرأسها..واتجهت لوحدها الى السرير وفردت جسدها عليه وتنفست الصعداء....

-كل الي بيدخلو عيادة طبيب نفسي....بيشعرو بخجل ورعب....مع اننا والله ما بنخوفش.....كأنهم حيخشو مستشقى مجانين..مع ان الأغلبية بيعانو من حاجات بسيطة...واعتقد انتي منهم...
-نظرت نهى اليها في أسى وقالت: حكايتي مش بسيطة خالص....
-جلست على كرسي قربها ونظرت اليها بعطف قائلة: سيبي نفسك خالص...ارتاحي...واتكلمي براحتك..الي حاسة بيه احكيه....
-نظرت نهى بعيداً وقالت: احكيلك عن مأساتي...ولا طفولتي ..ولا ضياعي.....
-ايه رأيك نتكلم في حاجات جميلة....طفولتك ولعبك.....
-طفولتي!...ابشع حاجة في حياتي....يا ريتني ما ولدت ياريتني ما ولدت(وضعت يدها على وجهها وبدأت بالبكاء)

تركتها تبكي لوحدها.....احضرت حقنة واقتربت منها بهدوء....

-دي حتهديكي وتريحلك اعصابك.....(حقنتها بها وما هي الا دقائق حتى ذهبت نوبة البكاء التي اجتاحتها)
-كده مش احسن...؟
هزت نهى رأسها بصمت..كطفلة صغيرة تحتاج الى من يضمها....

-احكيلي عن لعبك..ماما ما كانتش بتجيبلك لعب؟؟؟
-لق...انا ماما عمرها ما جابتلي حاجة حلوة...كانت ديماً تضربني...لما اغلط لو غلطة صغيرة..وتحرمني من لعبي لو وسخت هدومي....كانت ديماً تتخانق مع بابا عشان الموضوع ده...
-انتي مش بتحبيها؟؟
-بحبها....
-وهي بتحبك؟؟
-اه بتحبني.....بس بتحب عمر اكتر
-مين عمر اخوكي...
-اه اخوية..كانت ديماً بتجبلو اللعب والهدوم وما بتضربوش.....
-ايه اكتر حاجة فاكراها في طفولتك.....

- طفولتي هي سبب مأساتي...كلها.......
-ليه؟؟؟
-في يوم..كنت بلعب زي اي طفلة بتلعب....كان عندي تسع سنين...
..........................
كانت نهى تقف على الكرسي وتقفذ هي واولاد الجيران...ومن يقفذ من دون ان يقع هو الرابح...وكانت نلعب في احدى الحدائق ووالدتها تتحدث مع نساء الحي....كانت ارض الحديقة ممتلئة بالحصى الكبيرة....وقفت مريم وقفذت وسط تشجيع كثيف من البقية لها.....ووقعت على الحصى...تألمت كثيراً وخشيت ان تقول لوالدتها.....لكي لا تؤنبها او تضربها...وبقيت تتألم في صمت.....
........................
-فضلت يومين موجوعة بجد..ما كنتش عارفة ايه الي حصلي..دخلت الحمام..ولقيت على هدومي الداخلية بقعة دم...خفت اقول لماما....وبعدين عدا الموضوع على خير..ما كنتش عارفة ايه الي حصل...واليوم ده سبب مأساتي...سبب مأساتي......كل حياتي توقفت من بعد اليوم ده..الي ما بيروحش من بالي ولا لحظة....في اليوم ده فقدت عذريتي بسبب الوقع دي...

(شعرت انها أمام حالة جديدة من نوعها وتستحق الإهتمام والإلمام بالموضوع من مختلف الجوانب والسؤال المباشر في هذه الحالة لا يفيد بشيىء لعل اسلوب اللعب على الأسئلة يفيد أكثر)


-نظرت اليها الطبيبة بإهتمام وقالت: ماما كانتش بتاخدك معاها لما تروح من البيت؟

-لق كانت تسيبني لوحدي..ما بتاخدنيش معاها...تقولي الصغرين ما يروحوش ويقعدو في مكان الكبار بيتكلمو....حتلى لما كان حد بيجي عندنا تدخلني قودتي وتقفل الباب..تقولي ممنوع تطلعي غير لما يروحو...
-وكنتي بتعملي ايه في الوقت ده؟؟؟
-بحط ودني على الباب عشان عاوزة اسمع بيتكلمو في ايه..افضول كان بيشدني.....

- تنهدت قائلة: في يوم....ماما سبتنيي لوحدي في البيت وطلبت مني اكمل مذاكرة واخدت معاها اخوية عند ستي...قمت خلصت مذاكرة ووقفت في الشباك..كان عندي 7 سنين...شفت ابن الجيران اسمو احمد..واقف ومعاه لعبة حلوة..

.................................
-انت معاك ايه يا احمد...
-معاية لعبة تجنن...تمشي مجرد ما تربطي العقرب ده...
-انا حقول لماما تجيبلي زيها...
-خديها انا مستعد اديهالك...
-اخدها ازاي.....
-تعالي انزلي تحت وانا اديهالك...
-ما قدرش ماما مش هنا وقالتلي ما اخرجش برة البيت خالص..
-ليه؟
-مش عارفة ماما قالت كده..
-اطلعي اطلعي..دي حلوة تسليكي...

نزلت نهى الى اسفل المبنى حيث التقت احمد واخذت منه اللعبة..في هذا الوقت كانت الأم قد عادت ووجدت مريم في الشارع....
امسكتها بعنف وصعدت بها الى البيت..
-انتي ايه الي منزلك..ان ما وريتك...انتي بتعصيني..عاوزة تبقي زي بنت خالتك..المدلعة قليلة الادب......اطلعي..محرومة من المصروف اسبوع...اطلعي...ده حديكي علقة....

كانت نهى تبكي..وبررت فعلتها....ولكن الأم صعدت ورمت اللعبة التي اعطاها لها احمد من النافذة ومريم تبكي وتعتذر لوالدتها..
-والله يا ماما اخر مرة مش حيحصل تاني....

........................

نظرت مريم الى الطبيبة وقالت والدموع ترافقها...

-كانت ماما ديماً بتعاقبني....لأني بنت...واخوي عمرو ما اتعاقبش.....كان الغلط مرفوض..عاوزاني ديماً بنت مؤدبة العيبة ما تتطلعش مني...كانت خايفة اني يوم اغلط واجبلها العار زي سامية...
-سألت في استفهام: مين سامية..
-بنت خالتي...امها وابوها دلعوها اوي...كانو يجبلوها الي عاوزاه....لغاية ما كبرت وعصتهم وبتعمل الي عاوزاه...
-انتي بتلاقي تصرفاتها كويسة نفسك تكوني زيها؟
-قالت بسرعة: لق لق...سامية بنت مش كويسة...وماما مرة ضربتي بالقلم على وشي لاني كلمتها وركبت معاها ومع واحد تعرفو العربية....

-كان عندك ام سنة.؟؟؟
-اربع تعشر سنة...كنت في اعدادي...اصلي كنت مرعوبة...في المدرسة..لقيت هدومي كلها متوسخة ...كانت اول مرة تحصلي الدورة الشهرية..قمت خفت امشي في الشارع كده..وقعدت اعيط مش عارفة حصلي ايه..قامت سامية قالتلي اروح معاها ووافقت لاني ما اقدرش امشي لوحدي كده في الشارع.....زبس اكتشفت بعدها ان واحد تعرفو هو الي حيوصلنا بالعربية...وافقت ما كنش في حل تاني...وماما شافتني..وضربتي بالقلم على وشي...
-قلتليها السبب؟
-اه...بس زعقت فية جامد....وضربتني....وطلبت مني اني اغير هدومي..وبعدها جت واديتني حاجات عشان الدورة الشهرية وقالتلي دول عشانك...كل ما يحصلك كده تقوليلي...
-حاولتي تسأليها...
-اه..ما ردتش علية...قالتلي اوعي تتكلمي في الحاجات دي قدام حد..كلو عيب...كان كلو عيب..كلو حرام..افتكرت انا لوحدي الي بيحصلي كده..لغاية ما سمعت من صحباتي ان ده عادي والكل بيحصلهم كده..افتكرت اني مش طبيعية....
-درستي التمريض فين؟
-في معهد..وماما هي الي نقتلي الحاجة دي...
-نظرت عندها الطبيبة الي أصابع نهى وقالت: انا شايفة في ايدكي الشمال دبلة جواز...مين الي لبسك الدبلة دي....
-شريف.......كان زميلي في المعهد...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الأربعاء فبراير 23, 2011 3:42 pm

الفصل الثاني

كانت نهى فتاة نشيطة في عملها الجميع يحبها في المستشفى الذي كانت تعمل فيه....مجتهدة لأقصى الحدود رغم انعزالها الدائم عن جميع من حولها...ولكنها لفتت الأنظار بجمالها البسيط بدون مساحيق وتهذيبها واحترامها لزملائها والتزامها بدينها........... كانت تقضي الصلاة في مواعيدها ولا تحب التخالط كثيراً....الجميع كان يعتبرها اختاً له...الا...شريف...كان طموحه اكبر من الأخوة...كان يرغب في الاقتران بها....

كان شريف يعمل معها في نفس المستشفى ولكن في قسم التحليل ....كان يحب عمله جداً...انسان محترم وخلوق...أعجب بنهى...وأعلن عن اعجابه لها مرات عديدة....كان تصده ولا تعيره اي اهتمام... أبقت هذا الأحساس يراودها بصمت من دون الإفصاح عنه....حاول مرات عديدة التقرب منها ولكن كان لا يجد منها سوى الرفض....كانت تخاف من ان تكلم شاباً...ترتبك وتكاد تموت من الخوف اذا نظر احد الى وجهها نظرة اعجاب...كانت تخاف من أن تتحدث مع اي رجل...وهذا ما كان يبعدها عن شريف..ولكن يقرب شريف منها ااكثر واكثر...

الا ان صارحها يوماً برغبته في الزواج منها ولحق بها....ليعرف مكان سكنها.....

..............
- لما قالي انو عاوز يتجوزني فرحت اوي...حسيت اني في حد اعجب بية..في حد شاف فيني حاجة حلوة....بس بعد ليلة الدخلة كل حاجة اتغيرت بقيت ابشع انسانة في الوجود بقيت ولا حاجة......

- ممكن تحكيلي اكتر ايه الي حصل في اليوم ده؟
.......................

سرحت نهى الى ذكرياتها الأليمة...تتذكر هذا اليوم...الذي تعتبره اي فتاة اجمل يوم في حياتها...الزغاريد تملأ المكان...فستان زفاف...زينة جميلة..الجميع سعيد...تنتظر في لهفة قدوم شريف...الذي سيصبح بعد دقائق زوجها على سنة الله ورسولة...كانت سعيدة جداً...تلمس وجهها البريىء غير مصدقة انها ستصبح امرأة وسيدة بيت مستقل لها وحدها تفعل فيه ما تشاء...فرحة بانتقالها الى عالمها الأخر الجديد الممتلىء بالبهجة والسرور......الي بيتها البسيط الذي يتألف من غرفتين فقط..ولكن شريف أحضرهم لها من تعبه وجهده طوال السنين الماضية....لتكون فيه كالملكة........

وسط الفرحة العارمة علا صوت يقول: العريس جه العريس جه....
واخيراً تحقق حلمها...وجلست بجانب شريف..أصبحت زوجته...تنظر اليه غير مصدقة انها بجانب من احبت بصمت..وهو غير مصدق انه بجانب من تمنى ان تكون زوجة له منذ أن رأها لأول مرة....
ولكن بعد ان وصلت الى بيتها ..دخلت الى غرفتها...ضاع وانهار كل شيىء......
..............................................

- مش قادرة افتكر الي حصل كل ما بفتكرو بحس اني ضعيفة اوي.....خاصة لما كنت بشوف الغضب مالي عنيه.......وهو قاعد يزعقلي ويقولي..انا اتغشيت فيكي...انا مش قادر اصدق انك كده....انتي ملاك طلعتي شيطان شيطان........وقعد يعيط زي الاطفال....تخيلي واحدة يوم فرحها..يتقلها كده..

(وعادت بذاكرتها الى هذا اليوم الأليم..الى الحوار الذي تم بينها وبين شريف..من غير الممكن ان تنساه)
...................................
- أمسك بيدها بعنف وبدأ يهزها: انتي مش ممكن تكوني بني قدمة شريفة..انتي سامعة..انا اتخميت فيكي..اتخميت فيكي......
(امسكها بقبضة يده وذهب الى المطبخ واحضر سكيناً ورفعه في وجهها..بدأت بالصراخ)
- شريف..انت بتعمل ايه...والله ان بريئة من كل الي بتقولو..انا عمري ما حد لمسني..والله عمري ما حد لمسني....
- صرخ فيها واشهر السكين في وجهها: كدابة..كدابة..انتي مش بنت اساساً....مش بنت....
- والله عمري ما حد لمسني بقلك...والله ما عرف ليه كده..والله...صدقني..ابوس رجلك..

(ارتمت على قدميه تريد منه ان يصدقها....في هذه اللحظات رمى السكين وجلس على الارض وبدأ بالبكاء)

- مش قادر اصدق حلم عمري راح راح..البنت الطاهرة الشريفة الي طول عمري اتمنتيها زوجة لي..تحفظني وتصوني...اامنلها دلوقت ازاي.......ازاييييييييييييي؟!
.........................................

- في اليوم ده بذكر ان جالي انهيار عصبي جامد...شريف رغم كده...راعاني...وجبلي دكتور........بعدها بيومين انا روحت لدكتورة نسائية..طلعت فعلاً مش عذراء....من زمان كمان....ولما حكتلها عن الي حصلي وانا صغيرة..أكدت ان ده السبب.....قوولت لشرريف ما صدقنيش..قلي لو كان حتى مظبوط الشك طول عمره حيفضل ماليه.....وقلي..تفضلي عندي...شهر واحد بس..كل واحد مننا ينام في قودة..بعدين نطلق بهدوء..وكل واحد يا بنت الناس يروح في حاله..لا من شاف ولا من دري.....


-ايه حدود تعاملك مع الرجالة في حياتك؟؟؟


- ما بتعملش ولا بكلم رجالة..... كانت ماما تخوفني منهم بشكل فظيع...كانت منعاني اني اكلم ولاد خالي وعمي كل ولاد العيلة تقريباً....تعرفي...ماما ما كانتش متدينة....ما كانتش بتصلي....بس الابلة في المدرسة هي الي علمتني اصلي ازاي..وكنت الوقت الوحيد الي بحس فيه بالراحة لما بصلي....ماما يوميها لما شافتني بصلي انبسطت....اول مرة بشوفها بتضحكلي بجد....ماما عمرها ما ضمتني..عمرها....عمرها ما بستني حتى.......نفسي ابوسها قبل ما تروح من ايدي(نزلت دمعة حرقة من عينيها)

- نظرت اليها الطبيبية وقالت لها: اعتقد كفاية كده النهاردة نكمل وقت تاني.....

- انا يا دكتورة حتجنن بجد...مش قادرة استوعب حياتي كده.....

- انتي الي حصل عندك يا نهى حادثة....انما احداثها جواكي من الطفولة....ان شاء الله حنقدر نتخطاها مع بعض...يوم التلات الي جي..تيجي عندي..في الوقت ده تاخدي الحبوب دي....حتريحك..في الفترة دي على الاقل لحد ما شوفك مرة تانية ونكمل دردشة مع بعض....

غادرت العيادة وهي في غاية اليأس....وصلت الى منزلها...جلست على السرير...كأنها تريد ان ترتاح وتنام نوماً عميقاً لمرة واحدة منذ يوم زفافها.....تصرفات شريف القاسية معها تخنقها لم تعد تطيق هذه الحياة بهذا الشكل العصيب...
دخلت بعدها المطبخ لتحضر لشريف الطعام عله اذا جاء في المساء يجدها مهتمة به...

ولكن كالعادة اتى شريف الى منزله بعد منتصف الليل.....كانت نهى جالسة على الاريكة ونصف نائمة تنتظره....ولكنها ما ان سمعت صوت المفتاح وهو يدخل في الباب...حتى استيقظت مسرعة...
نظر اليها بصمت....كان وجهه شاحباً...ومظهره العام يوحي بأي شيىء الا مظهر عريس في الشهر الأول من الزواج.....
-قالت في اهتمام: احضرلك العشا....
-نظر اليها بغضب وقال: مش عاوز منك حاجة......لو سمحتي ادخلي قودتك عشان عاوز انام هنا...
- قالت بغضب: انت لغاية امتى حتفضل تعاملني كده...طلقني وريحني....
- هو شهر بس....يخلص..ويعدي.....مستعجلة اوي على الحرية..عاوزة تفلتي زي الاول على كيفك...

- اانا ما سمحلكش....خلاص مش قادرة على الكلام الجارح الي بسمعو كل يوم...انت مش عاوز تصدقني ليه ليه.....انت حتجنني اقتل نفسي قدامك وارتاح...ارتاح....ربنا ما بيرضاش بالظلم وانت بتظلمني في اليوم الف مرة..حرام عليك بقة حرام عليك....

نظر اليها والشرار يتطاير من عينيه....ولكنها اسرعت بالدخول الى غرفتها واقفلت الباب....اما شريف فجلس يبكي بصمت....لمح اطاراً معلقاً على الحائط....في داخله صورة له مع نهى ايام الخطبة.....امسك بألة حادة ورماها على الاطار ..حطمه.......كأنه يحطم قلبه الذي أحبها ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الأربعاء فبراير 23, 2011 3:44 pm

علي ما اعتقد كفايه كده اقروها ولما اشوف الرود هبقي انزل لكن لو مشفتش اعتبروا اني مخصماكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
gana
PR!NCE OF S!TE
PR!NCE OF S!TE
avatar

رقم العضوية : 93
النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 2069
نقاط المكتسبه : 19592
التقييم : 35
العمر : 21
الموقع : فى مصر
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : خايفه جدا
الأوسمة :






مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الأربعاء فبراير 23, 2011 4:29 pm

عارفه مهما كتبت او قولت مش هتعبر عن احساسى بالقصه ومدى روعتها
عن جد من اجمل واروى ما قراءت فى حياتى
ومستنيه الباقى بفارغ الصبر ما تبخلى علينا بالباقى

تقبلى مرورى
جنى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gana
PR!NCE OF S!TE
PR!NCE OF S!TE
avatar

رقم العضوية : 93
النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 2069
نقاط المكتسبه : 19592
التقييم : 35
العمر : 21
الموقع : فى مصر
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : خايفه جدا
الأوسمة :






مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الأربعاء فبراير 23, 2011 4:40 pm

بصى انا مش قادره عايزه اعرف القصه كامله
بليز انشريها اليوم
او حتى ابعتيهالى على الخاص


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sweet angel
Sub MODERATOR
Sub MODERATOR
avatar

رقم العضوية : 4
النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 599
نقاط المكتسبه : 16248
التقييم : 31
العمر : 27
الموقع : في قلب من احب
العمل/الترفيه : عاشقه الحب
المزاج : جيد
الأوسمة :







مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الأربعاء فبراير 23, 2011 5:43 pm

يا لهوي موضوع جااامد اوي يا اسراء تسلم ايدك يا جميل هقراه واكملوا وهرد تاني بس جميل وباين انوا جميل .
سمااااااا






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الأربعاء فبراير 23, 2011 10:25 pm

gana كتب:
عارفه مهما كتبت او قولت مش هتعبر عن احساسى بالقصه ومدى روعتها
عن جد من اجمل واروى ما قراءت فى حياتى
ومستنيه الباقى بفارغ الصبر ما تبخلى علينا بالباقى

تقبلى مرورى
جنى


الحمدلله انها عجبتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الأربعاء فبراير 23, 2011 10:28 pm

gana كتب:
بصى انا مش قادره عايزه اعرف القصه كامله
بليز انشريها اليوم
او حتى ابعتيهالى على الخاص

انش اء الله هبقي انزل الباقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الأربعاء فبراير 23, 2011 10:30 pm

sweet angel كتب:
يا لهوي موضوع جااامد اوي يا اسراء تسلم ايدك يا جميل هقراه واكملوا وهرد تاني بس جميل وباين انوا جميل .
سمااااااا

ربنا يخليكي وشكرا لمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
طارق المصرى
PR!NCE OF S!TE
PR!NCE OF S!TE
avatar

رقم العضوية : 74
النوع : ذكر
الدولة :
عدد المساهمات : 2577
نقاط المكتسبه : 21650
التقييم : 69
المزاج : الحمد لله
الأوسمة :






مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الأربعاء فبراير 23, 2011 11:17 pm

الغاليه تحياتى قصة فيها من العظات والعبر الكثيرة
واتمنى من كل بنت ان تقرء القصه ويكون الاهل وخاصة الام هى الصديقة والاخت
جئيى الينا بعظات ونصائح يجب ان نتمسك بحقنا فى الحياة وحق الاخرين ممن يهتمون بنا ان ينصحو ونسمع
شكرا للموضوع بس انا لي وجهة نظر بهذا الموضوع في بنات بسن المراهقه وبلحظا ت طيش خاصه مع الانفتاح الحاصل بمجتماعاتنا تغلط وكذلك الشاب ولكن الشاب مهما غلط فانه حامل عيبه على ولا يهمه بس الفتاة حتى لو تابت وندمت فهي تحرم من الزواج للابد واذا تزوجت فقد يستر عليها زوجها وقد يفضحها

شكرا
اكملى



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الخميس فبراير 24, 2011 8:15 pm

طارق المصرى كتب:
الغاليه تحياتى قصة فيها من العظات والعبر الكثيرة
واتمنى من كل بنت ان تقرء القصه ويكون الاهل وخاصة الام هى الصديقة والاخت
جئيى الينا بعظات ونصائح يجب ان نتمسك بحقنا فى الحياة وحق الاخرين ممن يهتمون بنا ان ينصحو ونسمع
شكرا للموضوع بس انا لي وجهة نظر بهذا الموضوع في بنات بسن المراهقه وبلحظا ت طيش خاصه مع الانفتاح الحاصل بمجتماعاتنا تغلط وكذلك الشاب ولكن الشاب مهما غلط فانه حامل عيبه على ولا يهمه بس الفتاة حتى لو تابت وندمت فهي تحرم من الزواج للابد واذا تزوجت فقد يستر عليها زوجها وقد يفضحها

شكرا
اكملى


فعلا عندك حق

وشكرا لمرورك يا طاارق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الخميس فبراير 24, 2011 8:47 pm



هكتب النهارده 3 فصوووول

الفصل الثالث

عادت نهى الى عملها بعد ان انتهت اجازة الزواج.. .....

دخلت الى المستشفى والجميع يردد نفس الجملة: الف مبروك يا عروسة....

كانت ترد بإجابات سريعة....والجميع لاحظ عدم السعادة عليها وعلى شريف ايضاً...ولكن الإثنين التزما الصمت....

شريف كان سارحاً في عالم اخر.....لا يفكر الا في وضعه الحالي.....الا ان تقدمت منه فتاة انيقة وذات مظهر لائق....مظهرها العام يدل انها في غاية الاحترام.....

اقتربت من شريف وقالت....
- حضرتك دكتور شريف...
- دكتور!......اي خدمة حضرتك...
- اه اصلي الدكتور بتاعي كاتلبي على التحاليل دي....
- قرأت التحاليل بعناية وقال لها: اوك...دلوقت حتروحي عند الممرضة صفاء تاخد عينة الدم..بس التحاليل دي عاوزالها 15 يوم ...
- اوه..كتير كده..مش ممكن قبلها..لاني عاوزة اطمن....
- لق لق اطمني ان شاء الله..عكلن ححاول على قد ما اقدر....
- طيب من فضلك....لما تخلص ممكن تتصلو بية....عشان اجي اجيبهم..
- اه سيبي بيانتك هنا..وان شاءالله نتصل بيكي.....
- متشكرة اوي....
- اهلاً بحضرتك..اتفضلي الممرضة صفاء في الغرفة التانية اديلها الورقة دي....

( أخذت صفاء من السيدة عينة الدم واعطتها لشريف بعد ان غادرت وعيونه متعلقة بها...امسك عينة الدم ونظر اليها وقرأ الورقة المكتوبة....(انسة سميرة)..ايقظه من سرحانه صديقه رامي ...)
- ايه ياعم رحت فين يا عريس...شايف عينيك رايحة تتفسح مع المدام الي خرجت.....دي راكبة عربية تيجلها بشيىء الفلاني...
- لا لا..ولا حاجة...
- ده الي يشوفك ما يقولش عريس في شهر العسل..عمال تبصلي على الستات يلي ما عملتهاش وانت عازب...
- لا ما يروحش مخك لبعيد..اصلي اعرفها من زمان......بس هي نستني...
- مين دي؟؟؟؟انت تعرف ناس هاي كده؟؟؟
- لا ما هي ما كنتش كده...كان ابوها نجار.....دي كانت ساكنة في المنطقة عندنا......بس بجد كنت معجب بتهذيبها واحترامها اوي اوي....كل الحارة كانت تحلف بحياتها يلي عمرها ما طلعت على الشباك ولا شفناها بتكلم حد.....اخلاق وحشمة...بس نقلت وبقيت في الهاي.....ودلوقت بعد 8 سنين شفتها انا عرفتها هي ما عرفتنيش....
- نظر اليه بعين واحدة وقال: اهو تلاقيها اتجوزت راجل غني...
- لا لا دي كاتبة في بيانتها انها انسة....
- مش عارف.....!!!
.................................................. .....
كانت نهى يائسة الى حد كبير والدموع تنزل من عينيها من دون ان تشعر.....لكنها حافظت على هدوئها قدر المستطاع مع المرضى ...الى ان رأت في ممر المستشفى صديقتها حنين.....اوقفتها وعلامات الفرح على وجهها..

- ايه ده..مين عروستنا الحلوة..الف الف مبروك(وقبلتها وحضنتها..ولكن نهى كانت عادية للغاية)
- نظرت اليها بإستغراب وقالت: ايه ده مالك يا بنت....في عروسة مبوزة كده.....
-لق...بس اصلي تعبانة شوية.....
- سلامتك مالك!
- حضنت حنين وقالت: تعبانة ياحنين بجد مش قادرة.....(وبدأت بالبكاء)
- فيه ايه يا بنت مالك..شريف زعلك...(قالتها برعب)...طيب اسمعي اسمعي بعد ما نخلص..تعالي نتمشى شوية انا وانتي ونتكلم.....

كانت حنين صديقة مقربة جداً لنهى...علها تكون الصديقة الوحيدة لها...منذ ان دخلت المستشفى تعرفت عليها وكانت دائماً تساندها في محنها ومشاكلها....ولا ترتاح لأحد الا لها.....

بعد أن انتهى دوام العمل خرجت بصحبتها وحاولت ان تستفهم منها ما حصل....

- في ايه يا نهى...منظرك مش منظر واحدة في شهر العسل...
- صمتت وقالت بأسى: انا وشريف حنطلق..بعد اسبوع....
- صفعت حنين وجهها بطريقة لا واعية وقالت: يا لهوي...فيه ايه حصل ايه..ده كان حيتجنن عليكي...ده مات على ما وصلك....
- راح كلو راح ياحنين..خلاص..انا اساساً ما انفعش ليه ولا لأي حد.....
- انتي حتجننيني يا بننت...فيه ايه قولييلي رعبتيني....
- انا ....انا......لق ما اقدرش اقول..ما اقدرش....(وبدأت بالبكاء)

- اقتربت منها حنين بحنان وقالت لها: نهى حبيتي...ارجوكي...احكيلي..يمكن اساعدك صدقيني...احنا مالناش غير بعض.....
-قالت بحزن : انا مش بنت يا نهى مش بنت.....
- فتحت حنين عينيها برعب وقالت: ايههههههههههههههههههههههه!

أخبرت نهى الموضوع كله لحنين التي أًيبت بصدمة كبيرة ولم تستطع ان تنطق بعدها بحرف...
- احلفك بربنا..ما تجيبيش سيرة لحد....لو على الموت....
- أومأت حنين برأسها قائلة: اكيد..هو دي حاجة تتقال...يا نهار اسود..يا نهار اسود...(ضمت نهى وبدأت بالبكاء)

في هذه الأثناء كان شريف قد انهى عمله وخرج يتسكع في الطرقات....أخذته ذكرياته بعيداً.....الى اليوم الذي رأى فيه نهى....وأعجب بها..وتقدم لخطبتها...في فترة الخطبة كانت لا تجلس بجانبه...حتى انها كانت ترفض اي لقاء بينها وبينه لوحدهما لا بد ان يكون احد من عائلتها او عائلته معهما....احبها لأنها هكذا..تعلق بها لأنها شريفة وعفيفة ....لا يذكر انها غازلته في يوم...ولكن نظراتها اليه كان يملؤها الحب وينطق بريق عينيها بألاف ابيات الغزل والشعر.....
نزلت من عينيه دمعة....وهو ينعي احلامه التي ماتت منذ اليوم الأول من الزوج...ويضع يديه على وجهه غير مصدق ما حصل....وكأنه يقول لنفسه( مش ممكن اكون اتخميت فيها للدرجة دي)

كان لا يريد ان يرى احداً...ولا حتى عائلته التي امتنع عن زيارتها منذ زواجه....خاصة والدته التي لم تكن راضية عن زواجه من نهى...كانت تريده ان يتزوج من ابنة عمته وفاء....لم يكن يحبها ولم يرتاح اليها في يوم...رغم ان والدته كانت تقول له دائماً..(انا مربياها على ايدي)..وقال في نفسه(معقولة ماما كانت على حق! ياريتني سمعت كلامك...لكن قلبه سرعان ما كذب عقله واسكته....انه يحب نهى...حقاً يحبها....لا يريد غيرها....)
تذكر الحوار الأخير بينه وبين والدته وهي تقول له....
.................
- بنت مين دي الي عاوز تتجوزها..ووفاء بنت عمتك الي كل العيلة عارفة ان شريف لوفاء ...وابوك لو عرف حيعمل ايه...
- يا ماما وانا مالي يا ماما...في راجل يتغصب على الجواز في الايام دي..دي اختي اتجوزت على كيفها...
- اه صحيح..بس بردو دي نعرف اصلها وفصلها..مربياها على ايدي...اش عرفك البنت الي حتتجوزها مين الي مربيها ومربينها ازاي..ده جواز...عشرة عمر....مين مسك ايدها؟؟؟؟....احنا عاوزين واحدة مش بايس فمها غير امها...
- مين....نهى.....دي كويس لو ردت سلام على حد......
- اسمع يا بني احنا صعايدة والشرف عندنا اغلى من الدم.....خد بالك من الي حتاخدها....لازم تصونك وتحافظك على اسمك...اهم حاجة الشرف....زي القطة المغمضة..,تكون بنت....لا مطلقة ولا مش عارفة ايه..لازم تكون انت اول بختها اول حد لمسها.......يا اما ما يلزماناش يبني....فاهمني...انت عارف هي ليلة الدخلة كلو يبان تعرف اذا كانت شريفة او لق...مش محتاجين نوصل للمواصيل دي..اعرف من دلوقت.....
- انتي بس لو تشوفيها ياماما....مهذبة ومحترمة..دي عمرهاما اتكلمت مع راجل.....بجد يا ماما لو شفتيها حتحبيها اوي اوي...زي ما انا اتعلقت بيها...دي زي اختي سماح ....واكتر كمان...
.................................................

مر الأسبوع بهدوء...وكل من نهى وشريف يلتزم الصمت...وفي كل مرة تسمع نهى قرقعة قرب الباب يكاد قلبها يسقط ارضاً....وتظن ان شريف اتى واحضر معه الشيخ الذي زوجهما ليطلقهما.......
خاصة ان الشهر قد مر وانتهى.....
في المساء دخل شريف الى البيت وجد نهى تجلس على الاريكة في احباط ملحوظ...
وقفت وقالت: ايه خلاص؟؟؟؟؟مش جايب المأذون معاك ليه.....
- نظر اليها بحزن وقال: انا افضل انك تروحي عند اهلك....لغاية ما نشوف حيحصل ايه....
- ماشي بس حقلهم ايه...اخترعلي سبب .....
- قالت بحزم: انتي السبب في كل ده يبقى انتي الي تخترعي وتألفي مش انا.......
- نظرت اليه بأسى وقالت: مش ححاسبك على كلامك معاية....انما انا بشوف ان كل واحد مننا يروح في سكة افضل..انا ححضر هدومي واروح على بيت امي....ولو سألوني حقولهم...حقولهم.....
- قال في استفزاز ملحوظ: ايه....قولي حتقوليليهم ايه!
- حقولهم ان احنا ما اتفقناش مع بعض وخلاص.......مش قادرين نستمر مع بعض..
- ضحك بسخرية وقال:اه صح..معاكي حق....عذر اقبح من ذنب....عموماً حتطلعي لمين..زيك زي بنت خالتك سامية...جذور واحدة...
- نظرت اليها بإستغراب: انتي تعرف سامية دي منين....
- مش بنت خالتك...انكري انك ما تعرفيهاش...
- نظرت اليه بحدة وقالت: انت عاوز ايه فهمني عاوز ايه...عاوز تفضل معذبني كده....اعتقني لوجه الله يا شيخ....
- ما انا لو طلقتك..حتكوني وصلتي لالي عاوزاه...دلوقت لو حد غيري اتجوزك يبقى الي حصلك حاجة عادية جداً..يبقى انا التافه الي اتخميت.....(اسرع اليها وامسك ها بعنف وبدأ يهزها)...بس لق..مش حخليكي تتهني يوم واحد..حسيبك كده لا متعلقة ولا مطلقة..ححرق قلبك زي ما هدمتي احلامي....(وصفعها على وجهها بحدة)

انهارت قوى نهى تماماً ولم تعد تقوى على الحركة وقعت على الأرض واغمي عليها.....
استيقظت لتجد نفسها على السرير وشريف بقربها والدموع ترافق عينيه.....وما ان لاحظ ان عينيها تتفتح حتى هب واقفاً وقال: ازيك دلوقت...
ادارت وجهها عنه كأنها لا تريد أن تتحدث معه.....

- هز رأسه وقال: ماشي يا بنت الناس...حبيتي تفضلي هنا ده بيتك..حبيتي تروحي عند أهلك كمان على كيفك...المهم انا مش حفضل في البيت ده...من بكره حروح اقعد عند واحد صاحبي..الفلوس حتوصلك كل شهر....انما وجودنا في نفس البيت صعب علينا احنا الاتنين....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الخميس فبراير 24, 2011 8:48 pm



الفصل الرابع


نقل شريف حاجياته وذهب الى رامي صديقه الذي يسكن في منطقة شعبية ....

فتح رامي الباب وهو نصف نائم..لا يصدق ان شريف امامه في هذا الوقت...ومعه حقيبة كبيرة ايضاً ...نظر اليه بإستغراب وكأنه في حلم مزعج.... دخل شريف من دون أن يأذن له....

- ايه يا عم....في ايه..كده لا احم ولا دستور...مزعج طول عمرك....
- والله..مش نقصك يا رامي....انا حتقل عليك شوية...حقعد عندك...
- نظر اليه بطرف عينه وقال: يا اهلاً وسهلاً....ممممممم.......بقه الشنطة دي فيها هدومك..وانا الي قلت صاحبي لقه شنطة فيها فلوس وجي يوزعهم على صحابه ....!
- ضحك بسخرية وقال: مش ناقصك والنبي يا رامي..عاوز ارتاححححححححححححححح......
- لق لق..دي الحكاية كبيرة اوي اوي..في ايه؟
- ما فيش بس انا ونهى يمكن نطلق..جيت اقعد عندك كام يوم...
- فتح فمه للهواء وقال: نعم تتطلقو...ليه بقه....انت ونهى..يا راجل..بتهزر..لق بجد بجد...
- اه بجد...بجد(قالها بغضب)
- لالا...ده انت حكايتك بينها كبيرة....في ايه يا بني..مالك يا عم..نهى دي...نهى..الي تقعد تعيطلي ليل نهار وتقولي عاوز اتجوزها يا رامي بحبها يا رامي....جي تقولي اطلقها..روح يا عم...الولد اتجننن....
- قال بحزم: الموضوع ما يستحقش تريقة يا رامي..ومش حقدر اقولك السبب لو موتني...لو سمحت احترم خصوصياتي...
- قال بعصبية ملحوظة: ماشي يا سي خصوصيات......نام اتفضل...انا طول عمري مكتوبلي اشيل بلاويك ومصايبك....يا دي النيلة..قال يطلقها قال.....ده جوازكم كان على يدي....
- عندها وقف شريف وقال بلهجة حادة للغاية : اذا كنت حتتكلم في الموضوع كتير انا اروح انام في الشارع احسنلي.................. يا راجل قدر موقفي....قدرو(ونزلت دمعت من عينيه)
- عندها شعر رامي بأسف وقال: انا اسف يا شريف بجد..بس دي نهى صديقة حنين ...انت عارف حنين قد ايه كويسة وانسانة محترمة ونهى اكيد زيها كده....مش ممكن يعني تكون مش كويسة لدرجة انك تطلقها........اسمع......والله ما اقصد..بس مستغرب حتجنن....

هز شريف رأسه بالإيجاب ووضع يده على عينيه ليخفي دموعه التي نزلت بدون استئذان....
.......................................


زارت نهى الطبيبة للمرة الثانية وفي هذه المرة كانت برفقتها حنين ولكن بقيت في الخارج بإنتظارها.... هذه المرة كانت نهى تشعر بهدوء كبير وهي تتكلم..لعله الهدوء الذي يسبق العاصفة..ولكن كانت مرتاحة بعض الشيىء....

- ايه رأيك نتكلم عن علاقتك مع صديقاتك....
- ما كنش عندي صديقات..ماليش غير صاحبة واحدة اسمها حنين اتعرفت عليها في الشغل...
- ليه ما بتحبيش يكون عندك صحاب؟؟؟
- بحب بس ماما ما كانتش بتحب..كانت بتخاف صاحبة من دول تففسد لي اخلاقي..ولازم اي بنت حكلمها تعرف اصلها وفصلها..فكانت حكاية....قمت بطلت اخلي اي واحدة تقرب مني....
- وسامية مش صاحبتك...
- لق مش صاحبتي...ولو شفتها صدفة ما بكلمهاش....في يوم شفتها عند واحدة بشتري منها هدوم..كنت بدور على هدوم طويلة ..شفتها كانت بتنقي اقصر حاجة في المحل وتشتريها وكان معاها واحد بيشوف الهدوم اذا كانت لايقة عليها ولا لق....
- ...................................
- ايه ده يا نهى انتي هنا..بتعملي ايه؟؟
- حاولت نهى تجاهلها ولكنها احرجتها : اه..اهلاً سامية ازيك....اصلي بشتري هدوم...عارفة حتجوز بعد شهر يعني بتجهز....
- اه اه...طيب لو عزتي حاجة اتصلي بيه..ده رقمي....انا اصلي عندي محل مستحضرات تجميل..قريب من هنا تعالي شوفي عندي يمكن يعجبك حاجة....
- قالت وهي تستعد للذهاب: عن اذنك..
- استني..خدي الكارت بتاعي..كلميني هاه..سلمي على خالتي.....

اخذته نهى ووضعته في حقيبتها ..وغادرت مسرعة....
.......................
- دي اخر مرة شفتها فيها..ماما ما عزمتهاش على الفرح...والغريب اني محتفظة بالكارت بتاعها لغاية دلوقت مش عارفة ليه........شريف ما كانش يعرف بسامية....بس اخر مرة زعقلي جامد وقلي انتي زي سامية...مش عارفة يعرفها منين....سألتو ما جاوبنيش.......

- قالت الدكتورة: ايه الالوان الي بتحبيها؟؟؟؟
- الاسود..الرمادي...الوان غامقة كلها.....
- طيب انا ححط ادامك الوان وانتي تقوليلي بتحسي بأيه لما تشوفيها....

وضعت الطبيبية امامها اوراق متعددة الالوان وبدأت بتمريرها على نهى...
- اللون الأزق.......نظرت اليه نهى وقالت: صفاء وهدوء..مفتقاده في حياتي كلها...
- اللون الاصفر: ما بحبوش...كلو كأبة...بكرهو...
- اللون الاسود: بحبو اوي برتاح لما بشوفو....

كان الوضع طبيعياً للغاية ولكن ما ان عرضت عليها الطبيبة اللون الأحمر حتى بدأت نهى بالصراخ والبكاء بشكل هستيري...
-ابعديه عني...بكرهووووووووووووو...ما بحبش اللون ده...ابعدي عني....ابعديه عني......

وهرعت الى الخارج وهي في حالة صعبة للغاية...لكن حنين ما ان رأتها هكذا حتى بدأت تصرخ في الطبيبية..
- انتو عملتلوها ايه....عملتولها ايه....

وأخذت نهى وابتعدت بها الى الخارج وهي تقول لها...

- اهدي ..اهدي يا حبيتي..مجيتك هنا كلها غلط..غلط...انتي مش مجنونة....انتي طبيعية....اهدي ربنا يخليكي اهدي......

أوصلت نهى الى منزلها ولم تتركها الا وقد إطمأنت عليها....
كانت نهى تجلس بالساعات وهي تستغفر الله وتطلب منه ان يساعدها ويقف الى جانبها في محنتها هذه.....وتبكي وتبكي...وتقول(يارب اذا كان الي حصلي ده ابتلاء انا راضية بيه حستحملو...بس انا تعبانة با ربي تعبانة...يارب ساعدني يا رب اتخطى الي انا فيه يارب حبب جوزي فية وخليه يرضى عني..هو كويس..انا مش عاوزة حياتي تتهد عشان حاجة ماليش يد فيها....انا عارفة انك عارف انا مظلومة...يارب ساعدني اتحمل ظلم الناس واكون قوية..يارب ماليش غيرك يارب...ماليش غيرك)

لكن الوضع بقي على ما هو عليه....نهى لوحدها في المنزل وشريف ينام في منزل صديقه الذي حاول مراراً وتكراراً ان يعرف سبب الإنفصال بين الإثنين ولكن شريف لم ينطق بحرف......

................................................

الا أن جاءت والدة شريف لتزوره في بيته...تفاجأت نهى بزيارتها الغير متوقعة كثيراً ولكنها رحبت بها ....وقدمت لها فنجاناً من القهوة...
- ازيك يا حماتي...اهلاً وسهلاً....
- بدأت والدة شريف تنظر اليها من تحت لفوق وكأنها تتفحصحها: اهلا بيكي....
-اخبارك ايه..عمي ازيو....
- بخير بخير....هو شريف فين؟؟؟؟
- قالت بارتباك: شريف!...في الشغل....
- في الشغل..الساعة 8 بليل............انتو متخاصمين.....
- لا لا متخاصمين ازاي.....
- وقفت وقالت لها بحدة: انتي عاملة لابني ايه عاوزة افهم؟؟؟مبيتاه بقالك اسبوع برا البيت يا حبت عيني ليه...
- قال برعب: مين قالك...
- الناس كلها والجيران عارفين الموضوع ده.....بقة تزعليه يا مفترية وهو لسه في شهر العسل...
- قالت بغضب : انا ما زعلتوش ..هو ساب البيت....
- ليه بقه مجنون..يسيب البيت وانتي قاعدة متربطعة فيه على كيفك...وهو جابو من تعبو وشقاه...

صمتت عندها ولم تنطق بحرف.....امام صراخ والدة شريف..

- ماشي انا حعرف هو فين ولما الاقيه...في شغل تاني...انا عارفة ليه ما سمعش كلامي واخد البنت وفاء..مش احسن من انو ينذل من الي يسوا والي ما يسواش....

غادرت والدة شريف بعد ان اقفلت الباب بعنف...غادرت وتركت نهى واقفة في مكانها لا تستطيع حتى الجلوس......تحجرت الدموع في عينيها....كادت تسقط ارضاً..لقد انفضح امرها....وحماتها خير كفيل بأن تنشره للجميع......ماهو موقفها الأن؟؟كيف ستبرر الموضوع؟؟؟ماذا ستقول لوالدتها التي ترفع رأسها عالياً بتربية ابنتها؟؟؟؟؟والأن ستعود اليها مطلقة؟؟؟؟ومنذ اول شهر زواج؟؟؟ولسبب يتعلق بالشرف ايضاً؟؟؟يا للعار؟؟؟من سيصدقها!؟؟؟؟؟ماذا سيقول الناس عنها؟؟؟؟ ما ذنبها هي في كل ما يحصل؟؟؟؟ أي ذنب اقترفته ليحصل لها كل ما حصل؟؟؟؟

وقالت في سرها: ربنا يسامحك يا شريف..ربنا يسامحك....ربنا يسامحك...
.........................................


كانت نهى في غرفة الدكتور علي الذي طلب حضورها فوراً..مع أنها لا تحب الإختلاء به..كانت تخاف من نظراته...وكانت تسمع قصص كثيرة عنه وعن نزواته ......

- ايوة دكتور علي..كنت عاوزني في حاجة؟؟؟
- جلس امامها على الكرسي المقابل وقال: اه.....اصلي بصراحة عاوزك تشتغلي عندي في العيادة..وحديكي مرتب اكتر من الي بتاخديهه هنا ...
- ضحكت بسخرية وقالت: ليه بقة ما السكرتيرات على افى من يشيل...
- لق لق لق..سكرتيرات ايه..انتي ناسية انك ممرضة..ومتقنة لعملك..وانا كطبيب نسا وتوليد محتاج لواحدة تكون امينة زيك..لاني ما بقعدش في العيادة كتير اساساً.....
- وقفت بسرعة وقالت: انا سعيدة هنا....ومش عاوزة اغير شغلي..ممكن تلاقي فيه كتير يقبلو..انا لق....
- مش حعتبر ده رفض...ممكن تفكري....
- قالت بحدة: عن اذنك....

- .....................

تركت الدكتور وغادرت المستشفى لتلتقي حنين في احدى المقاهي...


- انا ما بقيتش قادرة اركز في حاجة..حلاقيها من ام شريف ولا الدكتور علي الي بيطلعلي في كل وقت..ولا شريف..والله مش عارفة....
- ماماتك ....يا نهى..
- وكأن حنين نبهتها الى شيىء مهم: مالها؟؟
- حتعملي معاها ايه....
- ليه؟؟؟؟
- يعني حتقوليليها ايه....
- ولا حاجة..زارتني مرتين وحاولت على قد ما بقدر امثل اني عال العال واني اسعد واحدة في الدنيا( ضحكت بسخرية)
- مش ممكن والدة شريف تقولها...
- سرحت بعيداً ثم قالت بسرعة: ربنا يستر يا حنين...ربنا يستر...
- حتعملي ايه بخصوص الدكتور علي...
- سبيني منو الراجل المعقد ده...مش عاوز يحل عني..مش عارفة كأن ما فيش غيري في المستشفى....
- خدي بالك منو يا نهى...ده انسان مش كويس...انا يا ما حاول معايا وكنت بصدو...
- تعرفي...فكرت النهاردة اني اشتغل عندو في العيادة...مش قادرة اتحمل وجودي في نفس المكان مع شريف..بجد..بخاف اعدي من جنب القسم بتاعو....مخنوقة مخنوقة والله.....بفكر ادور على شغل تاني....
- يا حبيتي يا نهى..معلش استحملي....
- سرحت بعيداً: مستحملة...ربنا بس يصبرني....لولا خوفي من ربنا كنت نهيت حياتي...صدقيني كنت نهيت حياتي.....(لمحت ورجل وامرأة يدخلان المطعم ويجلسان على طاولة ...الحب يرافقهما وفي غاية الانسجام).....فيها ايه يعني لو كنت انا وشريف زي الاتنين دول.....(وضعت يدها على وجهها وقالت)...يارب صبرني.....
...........................................
...رن هاتف شريف النقال....الرقم غريب عليه لا يعرفه....هل من الممكن ان تكون نهى ؟....ربما.....رد في عجل من دون ان يترك تفكيره يعطله كثيراً....
- الو.....
- كان الصوت ناعم للغاية وهي تقول: الو...دكتورشريف..معاك انسة سميرة الي اديتك التحليل امبارح...
- اه اه....اهلاً ...اي خدمة...
- اصلي اخدت نمرتك من الممرضة صفاء....
- ارتبك قائلاً: ولا يهمك....
- امبارح افتكرت اني اديت عينة الدم وانا كنت اكلة..والدكتور قلي اني لازم ما كنش كلت حاجة صحيح كده...
- اه طبعاً لازم ما تكونيش اكلة حاجة..ممكن تيجي بكرة نعيد التحليل.....
- اوك ان شاء الله اسفة على الازعاج....باي...
...............................

في المستشفى أخذت نهى تتجول في غرف المرضى....الى ان ذهبت الى غرفة من الدرجة الأولى لتطمئن على السيدة كريمة....
وجدت في الغرفة رجل في مقتبل العمر لاول مرة تراه....رمت الصباح على الموجودين واقتربت من السيدة كريمة قائلة...
- صباح الخير..اخبار حجتنا الجميلة ايه النهاردة....
- وحشاني اوي يا بنتي يا نهى....بتغيبي عني كده ليه..انام ما برضاش حد يديني الحقن والادوية غيرك انتي عارفة...
- أخذت نهى لها الضغط وابتمست قائلة: لا ده انتي كويسة خالص النهاردة ما شاءالله.....
- تكلم الرجل قائلاً: بجد يا انسة..يعني ممكن تخرج النهاردة...
- اه اطمن....انا حشوف الدكتور علي وان شاء الله يكتبلها خروج بكرة...
- قالت الحاجة: اصل ده ابني مجد...لسه جي من اوروبا....لما عرف اني تعبت....
- ابتمست قائلة: اطمن يارب خير.....

وقبل ان تغادر.....استوقفها وتحدث مع نهى جانباً...ً....
-انسة نهى... انا دكتور بردو...بدرس طب في فرنسا...وحسب ما شفت تحاليل ماما..بشوف انها محتاجة لعناية ديماً ...فكنت بقول لو ناخد ممرضة من هنا تفضل جنبها في البيت بردو مش احسن من القعدة في المستشفى لما تتعب اهو يكون ديماً حد جنبها...
- اه معاك حق..انا حكلم الدكتور الخاص بتاعها يشوف ممرضة كويسة ....
- بإذ ن الله...شكراً ليكي..
- العفو ده واجبنا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الخميس فبراير 24, 2011 9:51 pm


الفصل الخامس

عادت نهى الى منزلها لتجد والدتها تنتظرها على الباب ووجهها ملون بألف لون...من اللحظة الاولى التي شاهدتها فيها شعرت ان والدتها قد علمت الامر كله..

- قالت بإرتباك: اهلاً يا ماما.......اتفضلي اتفضلي..انا عارفة اني اتأخرت..بقالك مدة هنا(ادارت مفتاح الباب وفتحته ودخلت هي ووالدتها التي لم تنطق بحرف وبقيت واقفة)
- قالت بتوتر ملحوظ: اتفضلي يا ماما واقفة ليه....
- قالت في حدة وبدون اي مقدمة: متخانقة مع جوزك ليه؟؟؟
- انا ...لق..اصل......
- اذدادت حدتها في الكلام: بقولك متخانقة مع جوزك ليه؟؟؟؟
- قالت في استسلام: ماليش ذنب هو عاوز كده....
- يا سلام..راجل سايب بيته في شهر العسل كده من دماغه وانتي ما ليكيش دعوة؟؟؟
- انتي عرفت يازاي؟؟؟
- البركة في حماتك...دي قالت للعيلة كلها مش لية بس...دي اخرتها تفضحيني يا بنت دي اخرت تربيتي فيكي..عاملتي ايه انطقي يا ايما مش حيحصل طيب...انا لسه ما قلتش لاخوكي...
- قالت في رعب: يا ماما ما حصلش حاجة مشكلة بسيطة وحتعدي ارجوكي...
- قالت وكأنها غير مقتنعة: بسيطة؟ طب هو فين؟؟؟
- ف..ي...م....ما عرفش...
- ما تعرفيش...ماشي...ادخلي قودتك حالاً هاتي هدومك ويلا معايا...
- قالت بخوف: على فين؟
- على بيت ابوكي....حماتك بتقول انك طردي ابنها من بيتو ...امشي معاية..مالكيش قعاد هنا...
- قالت في رجاء: لقة يا ماما..ارجوكي انتي كده بتسدي اي مبادرة للصلح..
- قالت في اصرار: بقلك امشي معاية.....(لمحت في عيني نهى رفض )....انتي بتعصيني...!
- لق يا ماما...ما بعصكيش..بس انا كمان ست متجوزة ما اقدرش اطلع من البيت كده...
- يا تقوليلي دلوقت في ايه..يا ما تمشي معاية...
- بقيت صامتة لم تستطع الهروب من الموقف وقالت: شوفي يا ماما..المشكلة اني عصبية شوية معاه...و...و........ومش قادرة استوعب فكرة اني اتجوزت ......اصل....يعني....فتلاقيني بزعق طول النهار في البيت وكده يعني..ما استحملش و قالي خلاص انا حسيب البيت لغاية ما تهدي ونرجع...
- وانا مطلوب اصدق التهريج ده...من امتى انتي عصبية ده صوتك في البيت ما بيطلعش..
- اهو الي حصل بقه....ارجوكي يا ماما سيبيني هنا .......مش عايزة اسيب البيت المشكلة حتكبر..
- خلاص يبقى جوزك يرجع البيت بكرة طالما انتي الغلطانة يا اما مش حتباتي في البيت ده ليلة واحدة انتي فاهمة.... سلام....

خرجت والدة نهى وتركتها في حيرتها والمها تبكي من دون دموع لعله اصعب بكاء ......
.................................
شريف كان ايضاً يتألم بصمت ..يفكر تارة بأن يطلق نهى وتارة اخرى يخاف ان يكون قد ظلمها..الشك يكاد يقتله..ما العمل اين الفرار؟؟....كيف يتصرف لا يستطيع ان يقول لأحد مشكلته ليرشده ....في نظره قول هكذا امور عار كبير عليه وعلى من حملت اسمه.....

- تنبه الى صوت رقيق يقول له: صباح الخير دكتور شريف...
- التفت ليجد الانسة سميرة بجانبه: اهلاً....انسة سميرة..
- انا جيت عشان اعيد التحليل مرة تانية...
- ايوة ايوة انا قلت لممرضة صفاء عشان التحليل اتفضلي هي مستنياكي..
- انا متكشرة اوي خايفة اكون ازعجتك في اتصالي
- لا لا انتي تأمري...
- اصل جبتلك معاية حاجة....ممكن تقبلها مني...
- امسك بطاقة من يدها ونظر اليها بإستغراب: ايه ده؟؟؟
- دعوة...اصل عاملة احتفال خيري في النادي انا منظماه تبرع عشان مستشفى للاطفال ...بعد بكرة...
- قال بدون تردد: ان شاءالله حأجي...
- حضورك يكفي لانجاح الاحتفال انا جبت كارت كمان للانسة صفاء ...يشرفني حضوركم....


انهت الانسة سميرة التحليل واتجهت الى سيارتها الفاخرة وطلبت من شريف ان يتصل بها عندما تظهر النتائج....بدأ ينظر اليها وهي تغادر المستشفى في اهتمام ملحوظ...تهذيبها واحترامها ولباسها المحتشم لفت نظره للغاية....وايضاً اخلاقها العالية ...وضعت اموالها في خدمة الفقراء والأطفال..ما أروع الإنسان ان يكون بهذه الشفافية والكرم....هل تكون الانسة سميرة هي من تمنى؟؟؟........لكنه بسرعة طرد الأفكار من رأسه عندما لمح نهى تتجه نحوه وكأنه رأى شبحاً يريد أن يهرب منه....
- اقتربت نهى منه بهدوء قائلة: ممكن بعد ما تخلص النهاردة نتكلم شوية....
- قال في لا مبالة مش فاضي...
- الساعة 6 مستنياك في الكافيه الي في اول الشارع ....عن اذنك...


غادرت حتى من دون ان تنتظر رده عليها...اما شريف فجلس على الكرسي ووضع يديه على رأسه وكأنه لم يعد بإستطاعته تحمل المذيد...
..............................
عندما صعدت نهى الى القسم الخاص الذي تعمل فيه..طلب لقائها الدكتور علي....فاتجهت مسرعة الى غرفته...وجدت مجد ابن السيدة كريمة موجود هناك....
- صباح الخير..
- اهلاً مدام نهى..اتفضلي..اعررفك على مجد ابن مدام كريمة...
- ابتسمت قائلة: اعرفو..شفتو امبارح..
- اه اتعرفت عليها..ماما بتعزها اوي...
- كلنا في المستشفى بنحترم مدام نهى وبنعزها....
- خير دكتور علي؟؟؟
- اه...اصل الدكتور مجد كان عاوز ممرضة لوالدته..وبصراحة والدته رفضت اي حد غيرك..
- قالت في استغراب : غيري!
- قال مجد : ايوة.عاوزاكي انتي...والموضوع مش حياخد من وقتك كتير...يعني نفس الوقت الي بتقضيه هنا حتقضيه عندها....وانا حكون جنبها بليل وانتي بالنهار..
- قالت في حيرة: بس.؟؟؟؟؟
- مافيش بس هي عاوزاكي انتي اتمنى ما ترفضيش...
......................

كانت نهى في الساعة السادسة جالسة في المقهى تنتظرشريف وكلها امل ان يطاوعها لسانها فيما ستقوله...شريف كان ما زال في المستشفى رغم مغادرة الجميع في قسم التحليل ولكنه كان في حالة ضياع رهيبة ...قلبه يطلب منه الذهاب..أما عقله فيجبره على المكوث والبقاء...اخيراً...استجاب لقلبه...

عندما شاهدته يدخل باب المقهى انفرجت اسارير خوفها وشعرت بالارتياح ...كلما تنظر اليه تتذكر اليوم الذي قال لها انه يريد الزواج بها..كم كانت فرحتها كبيرة..خاصة شريف شاب مهذب والجميع يشهد بحلاوة اخلاقه و طباعه الهادئة..ولكنه تحول الى وحش مفترس لا يعرف الرحمة ولا الشفقة...
لكن عيونه الممتلئة بالحنان والحب....لماذا يخفيهما..لماذا يتحاشى النظر الى عيونها؟؟؟؟؟... لماذا لا يصدقها؟؟؟؟ لماذا يخفي هكذا مشاعر جميلة عنها......؟؟؟؟
جلس بإستياء ولم ينطق بحرف..بقيت صامتة للحظات...وقطع الصمت النادل الذي يستفسر عما يريدونه..وكان الرد سريعاً: اتنين قهوة.....

- قالت محاولة تلطيف الاجواء: مبسوط في البعد عني....(لم يرد)
ياه..للدرجة دي البعاد عني جميل؟
- قال في حدة: قولي عاوزة ايه عشان مستعجل....
- حاضر...ماما عرفت الي حصل.....
- قال في رعب: عرفت؟؟!...عرفت ايه..
- عرفت بس اننا متخانقين....والدتك قالتها وهي قالت لماما..
- قال بخوف: نعم!...ومين قلها...
- مش عارفة..ده الي حصل...
- وبتقوليها ببرود كده....اعمل ايه انا دلوقتت...
- تحل الموضوع وترجع البيت....
- قال بغضب:مستحيل..مش ممكن يجمعني بيت واحد مع.....
- قالت في حدة: مع...مع مين قول....
- اسمعي يا بنت الناس الشغل ده مش علية..عاوزاني ارجع البيت ونبقى عادي....... لق لق لق....
- يبقى تطلقني...الوضع ده مش معقول....اعتبرني حاجة اشتريتها ليقت فيها عيب رجعتها لاصحابها ....
- ضحك بسخرية قائلاً: عيب........يبقى انا المغفل الي اشتريت.....
- حافظت على هدوئها قائلة: انا مش ححاسبك على كلامك....بحترم الي بينا .... بطلب طلب اعتبره حسنة بتعملها لوجه الله....طلقني......
- عندها وقف وقال غضب: مش حطلقك..وحتجوز...اه حتجوز....حتجوز عليكي يا نهى...وحسيبك كده....مش عاجبك روحي اشتكيني....
............................................
عادت نهى الى منزلها والدموع ترافقها..لملمت اغراضها وغادرت مسرعة لا تعرف الي اين تذهب..تريد ان تهرب من الجميع......لم تعد تحتمل عذاباً اكثر وظلماً اكثر.....نزلت مسرعة وهي منهارة ......هل تلجأ الى حنين.....؟؟؟...ربما يكون حلاً مؤقتاً....لكن لن تعود الى هذا البيت..لن تعود الى والدتها لتذبحها من جديد...لن تعود الى شريف الذي يظلمها في اليوم الف مرة.....
فتحت حنين لها الباب ووجدتها غارقة في دموعها...ضمتها وبدأت تهدأ من روعها...

- فيه ايه يا نهى يا حبيتي اهدي شوية.....
- مش قادرة يا حنين بجد مش قادرة استحمل الظلم الي انا فيه....حياتي كلها ادمرت....مش عارفة انا عملت ايه عشان كل ده...
- استغفري ربنا يا نهى استغفريه..ده ابتلاء من ربنا بيختبر فيه صبرك....خليكي قوية..
- مش قادرة...حموت والله....اعمل ايه في الورطة الي انا فيها دي...اعمل ايه....انا حسيب الشغل من بكرة تقديميلي استقلتي مش عاوزة اشوف حد مش عاوزة يجمعني مكان مع شريف....

سرحت حنين الى عالم اخر وهي تفكر في حل يخرج صديقتها من ازمتها المميتة....الى ان خطر في رأسها امر ما.....
- نهى...اسمعي انا جتلي فكرة......
- فكرة فكرة ايه؟؟؟؟
- انتي تروحي تعملي عملية..ترجعي بنت تاني.....وتطلبي الطلاق من شريف ولو رفض تقولي لاهلك انو ما لمسكيش ومن يوم الفرح حسيتي انه مش طبيعي وطلبتي يطلقك بهدوء ولو قالهم الحقيقية يبقى كداب عشان انتي لسه بنت وبكده يطلقك من سكات وامورك كلها تنحل.....
- صمت نهى واستيقظت من نوبة البكاء التي كانت تجتاحها: انتي بتقولي ايه؟؟؟اعمل عملية...؟؟
- اه...تعملي عملية..ده الحل الوحيد الي حينقذك من كل الموضوع...ما فيش غير كده..
- بس كده ببقى كدابة...وبغش....
- يعني تفضلي كده احسن.....العذاب الي انتي فيه كويس...ده مجرد حل حينقذك من الف حاجة...صدقيني....الي حصلك كان غلطة صلحيها دلوقت..
- نظرت نهى اليها برعب وقالت: ما قدرش..
- لق تقدري....فلوس العملية ممكن نجيبهم انتي معاكي شوية دهب بيعيهم....صدقيني ما فيش غير الحل ده.....وتفضلي معاية الفترة دي انتي عارفة انا عايشة مع ماما لوحدنا وماليش غيرك...

...................
شريف كان في منزل والدته التي بدأت تلقي عليه محاضرات عديدة عن كيفية تأديب الرجل لزوجته....وتؤنبه لانه لم يذبح الهرمن اليوم الأول للزواج.....
- انت مش راجل...سايب مراتك تتحكم فيك..وتطردك من البيت دي اخرت تربيتي ليك....و..و....
- فاجأها قائلاً: انا عاوز اتجوز وفاء.....
- اندهشت قائلة: نعم!...
- عاوز اتجوز بنت عمتي وفاء........وفي اسرع وقت....
- ومراتك؟؟؟؟
- حسيبها زي ما هي.....انا اكتشفت انها بنت عصبية ومش مرتاح معاها يعني غلط في اختياري ليها....ما تعرفش حاجة في شغل البيت ولا التعامل م الرجالة..اتخميت فيها......وعايز اربيها...الطلاق حيكلفني مؤخر ونفقة ومش عارف ايه........كده احسن...اصحح الغلطة فوراً...جوزيني وفاء يا ماما الي مربياها على ايدك....بنت الاصول....ياريتني سمعت كلامك يا ماما...ياريتني.....
- ابتمست والدته قائلة: اهو كده من الاول....وحياتك في اقل من اسبوع حتكون وفاء في بيتك....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الخميس فبراير 24, 2011 9:53 pm

good by

كده كفاايه عايزه اشوفكم في موضووعي

ان شاء الله الاقي حلاوتكم انزل بقيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
طارق المصرى
PR!NCE OF S!TE
PR!NCE OF S!TE
avatar

رقم العضوية : 74
النوع : ذكر
الدولة :
عدد المساهمات : 2577
نقاط المكتسبه : 21650
التقييم : 69
المزاج : الحمد لله
الأوسمة :






مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الجمعة فبراير 25, 2011 12:13 pm

يا ترى مين الضحية؟؟؟؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ashraf Ayman
Founder & Site Admin
avatar

رقم العضوية : 1
النوع : ذكر
الدولة :
عدد المساهمات : 3717
نقاط المكتسبه : 24756
التقييم : 158
العمر : 25
الموقع : el7or.forumsline.com
العمل/الترفيه : medical records department
المزاج : good
الأوسمة :






مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الجمعة فبراير 25, 2011 3:07 pm

انا قرأتها بجد قمه في الروعه ومؤثره جدا والهدف شبه وصل لكن منتظر الاجزاء اسراء ..

انا معاكي من المتابعين
وليا رد تاني قريب جدا ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://el7or.forumsline.com
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الجمعة فبراير 25, 2011 5:00 pm

طارق المصرى كتب:
يا ترى مين الضحية؟؟؟؟


هتشوف لما تتابع
شكرا لمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الجمعة فبراير 25, 2011 5:01 pm

CLASSIC ADMIRAL كتب:
انا قرأتها بجد قمه في الروعه ومؤثره جدا والهدف شبه وصل لكن منتظر الاجزاء اسراء ..

انا معاكي من المتابعين
وليا رد تاني قريب جدا ..


مرورك الارووع يا ادمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الجمعة فبراير 25, 2011 5:04 pm

الفصل السادس

ذهب شريف الى الحفل الذي دعته اليه الانسة سميرة....وكان بصحبة رامي....الحفل كان يضم العديد من الشخصيات المهمة...ولكن ما إن لمحتهما سميرة حتى اسرعت لترحب به..
- اهلاً وسهلاً شرفتو الحفل...
- شريف(بخجل): شكراً لحضرتك...
- انا بقول تتفضلو تقعدو على الطاولة دي...عشان بعد شوي في كلمة حيقولها مدير المستشفى...
- خلاص اوك...

جلس شريف على الطاولة يراقب تحركات الجميع...ومن ضمنهم طبعاً سميرة..التي كان لافتت الأنظار بفستانها الطويل وذوقها الرفيع وحسن معاملتها وأدبها الواضح للجميع....
كانت تتحدث مع الرجال بص
وت هادىء وبكلمات مختصرة ...والجميع يحترمها.....الى أن تقدم اليها احد الرجال من الباب الخارجي واضح على وجهه علامات االشر..اقترب منها وأخذها جانباً وراء شجرة من دون ان يلمحهما احد لكن شريف لاحظ الموضوع خاصة انه كان يراها من بعيد......

بدأ الرجل يصرخ في وجهها وهي تدعوه الى الصمت والسكوت...وبقي لفترة قصيرة يصرخ الا أن رفع يده وصفعها على وجهها..
.
في هذه الأثناء ومن دون أن يلحظ أحد اقترب شريف بسرعة منهما ووقف في وسطهما..,امسك بيد الرجل التي همت ان تصفع وجه سميرة للمرة الثانية....

- انت فيك مرؤة يا راجل انت بترفع ايدك على واحدة ست....
- نظر اليه الرجل بغضب: اوعى من وشي...لأخلص عليك دلوقت....
- صرخت سميرة برعب خوفاً من تطور الموضوع: دكتور شريف لو سمحت الموضوع انتهى...لو سمحت....

وقبل أن تكمل جملتها كان الرجل ينهال بالضرب على شريف...وهو يقاومه ويرد ضرباته ..اجتمع الناس وهم يرون هذا المشهد الغريب...بين شريف والرجل..وأخيراً سقط شريف على الأرض من شدة الضربات وأسرع الرجل بالهروب خارجاً....
....................................


كانت نهى جالسة على الشرفة في منزل حنين سارحة في عالم أخر ليس له أول من أخر....وكلام حنين عن العملية كان يشغل كل تفكيرها مع انها كانت ترفضه تماماً...حتى انها لم تلاحظ وجود حنين قربها لدقائق معدودة.....ووجهها شاحب وعلامات الحزن على وجهها...ولكن بتنهيدة منها تنبهت اليها.....



- في ايه مالك يا حنين؟؟؟
- ما فيش....
- لق فيه هو انا مش حعرفك...مالك؟؟؟؟
- اصل...مش عاوزة اقولك..مش عاوزة اضايقك...
- قالت بإستياء: يضايقني..لا اطمني ما عدش في حاجة تضايقني اكتر من الي انا فيه...شغلي وسيبتو..بيتي سبتو واهو قاعدة عندك...واهلي مش قادرة اوريهم وشي...حيكون في ايه تاني يعني يزعجني اكتر من كده....
- قالت بحزن: اصل ....شريف.حيخطب بنت عمته وحيتجوزها قريب اوي...

وكانت الصدمة....وقفت غير مصدقة...وقد اتسعت عيناها من الرعب.....
- انتي....ا..ي..ه..الي بتقولي....
- انا اسفة والله اسفة..بس دلوقت ولا بعدين حتعرفي....رامي قلي........
- قالت بخوف: وأنا!!!!
- قله انو اختلف معاكي...وما فيش نصيب...بس مش حيطلقك....
- ضحكت بطريقة هستيرية: اه صح...مافيش نصيب..ما فيش نصيب.....(ثم بدأت البكاء)

حضنتها حنين وبدأت تخفف عنها....: اهدي يا نهى اهدي ربنا يخليكي..اهدي...رامي ما نصحوش...وعارضو اوي.ومصر انو الامور بينكم تنحل....

لكن نهى لم تهدأ بل اذداد بكاؤها...وفجأة مسحت دموعها بسرعة ونظرت الى حنين نظرة شر....وقالت...
- ان حعمل العملية....حعملها.....
.................................................. .........

جلست سميرة تعتذر لشريف عما حصل بعد أن رقد في احدى غرف النادي وأسعفه الطبيب فكان وجهه ممتلى برضوض موجعة...
- انا اسفة بجد انا اسفة...
- لا لا..حصل خير..انا بس ما استحملتش اشوف حد بيضرب ست...خاصة انو ما يخصكيش....ولا يخصك..؟؟؟
- قالت في تجاهل:لا لا انا اعرفه من زمان...هو شراني اوي...
- خلاص حصل خير المهم انك انتي بخير..
- لا الحمدالله....(ونظرت الى يديه وشاهدت الخاتم): اعتذرلي من مرتك اوي دلوقت حتقول اني انا السبب الي خليتك تاكل علقة....
نظر برعب الى يديه وكأنها نبهته الى أمر كان قد نسيه تماماً: لا خير ان شاءالله...
- طب ما جبتش المدام معاك ليه؟؟؟
- اصل......اصلها عيانة شوية...
- سلامتها.....تبقى عرفني عليها..
- ان شاء الله...
وحاول أن يستقيم في جلسته..وساعده رامي...
- انا حروح دلوقت..
-انا حوصلك..معاكم عربية؟؟
- لا بس حناخد تاكسي..
- ما اقبلش لازم اوصلكم..

وأمام اصرار سميرة ...ركب رامي وشريف معها....في سيارتها الفاخرة.....أوصلتهما الى منزل رامي....وودعتهما قائلة:

- انا مش ممكن انسى الى عملتو يا دكتور شريف....وان شاء الله حبقى اطمن على حضرتك..وبكررر اسفي...

..........................................
وما ان دخل الاثنين الى المنول حتى بدأ رامي يؤنب شريف على تصرفه ...

- عجبك كده....انبسطت حضرتك يا سبع البرومبة..انت مالك...
- كان شريف يجلس في السرير بصعوبة ويرفع قدميه ببطء: خلاص حصل خير اعمل ايه منا استحملتش اشوف ست محترمة بتتضرب..بقة دي تضرب دي...
- وانت مالك..كويس الي حصلك...مش يمكن يكون جوزها قريبها..اخوها..
- لا لا انا اعرف اخواتها مش اخوها وهي اساساً مش متجوزة...
- قال بمكر: اموت واعرف جابت الفلوس كلها دي منين....منينننننننننننننننننننننن؟؟
- واحنا مالنا الله..ربك لما يدي ما يسألش..انا بس بجد معجب بإحترامها واخلاقها العالية..ياريت كل النسوان زييها بجد..
- قال رامي بحرص: ليه هو نهى مش زييها؟؟؟
- ارتبك شريف وقال بهدوء: اعملي كباية شاي...لو سمحت...
- ماشي..حعملك كباية شاي.....يا حضرت الشهم المنقذ...
...............................................

استجابت نهى للحل الذي فكرت به حنين....لبست ثياباً مختلفة عما تلبسه في العادة...نظرت الى المرأة...وبدأت تتحس وجهها...تنظر الي عينيها...وكأنها تحضر أرواحاً شريرة ....تريد ان تختلجها لتنسى المبادىء والقيم التي تربت عليها.....وضعت وشاحاً أسود على رأسها بإهمال...وغلفت وجهها بنظارة سوداء مع ان الساعة تجاوزت منتصف الليل بقليل.....فمن يراها من غير الممكن أن يعرفها.....
كانت تمشي الى جانب حنين بخطى ثابتة ..الى أن وصلت الى حي شعبي..أقرب ما يكون بحي يتعاطى فيه الناس كل أنواع المنكرات..كادت أن تتقيىء من الروائح التي كانت موجودة....الى أن نزلت بعض السلالم تحت الأرض...ومشت في نفق طويل...وجدت رجلاً..أخذ اسمها واسم حنين وأدخلهما...كان ينظر اليهما بطريقة مريبة..وكأنهما فتيات شوارع....
دخلت غرفة واسعة..وجدتها ممتلئة بالفتيات من كل الأعمار .....اعتصر قلبها من هذا المنظر...ووقفت في مكانها لا تستطيع الحراك..الا أن شدتها حنين ببيدها لتتحدث مع السكرتيرة...
- مساء الخير حضرتك...
- نظرت اليها السكرتيرة بقرف: اهلاً نعم...
- اصل احنا واخدين معاد..
- لمين؟؟
- لهند مصطفى...الي معاية....
- نظرت السكرتيرة الى نهى من فوق لتحت ووجهت الكلام اليها: وجية ان شاء الله تصليح غلطة..ولا عيل عاوز تنزليه...
- - لم ترد عليها بل ردت حنين بسرعة: لا عذرية..
- يبقى 1500 جينيه....
- اخرجت حنين المال من حقيبتها وأعطتها للسكرتيرة وقالت: اتفضلي..هو دورنا امتى...
- استني دورك...اصلنا اليومين دول الرزق علينا بيهل كتير من البلاوي الي بتعملوها...اتفضلي..

كانت نهى ترتعش من الخوف وهي تنظر الى وجوه الفتيات المنتظرات ....منهن من لا تبالي وتضحك وكأنها تأتي الى هذه المكان بكثرة..ومنهن من تبكي على غلطة اقترفتها..ومنهن من تجلس بصمت....

الا أن لمحت نهى من تحت نظارتها السوداء فتاة تتقدم نحو السكرتيرة..إنها تعرفها جيداً....مع أنها كانت متخفية بعض الشيىء ولكن من غير الممكن أن تخطىء فيها...إنها سامية.....

إقتربت من السكرتيرة وبدأت تتحدث معها بطلاقة وكأنها تعرفها....ولكن صوتها كان مسموعاً على الأقل لنهى....التي كانت تجلس قرب المكتب وقد أخفت وجهها بالوشاح...
- ازيك يا ست اخبارك ايه بقالك كتير ما جيتيش..
- اسكتي يا فوزية..انا محتاجة عملية بسرعة..
- عملية ايه ؟؟؟ زي المرة الي فاتت ؟
- لا ...انا محتاجة عملية...عشان العذرية...اصل في شخص حيتقدملي غني اوي...ده دكتور...يعني ممكن اتجوز....
- طيب حشوفلك الدكتور يديكي معاد بكرة او بعدو...اصلو عندو مواعيد كتير
- لا لا..انا قبل الكل دا انا زبونة دايمة..خدي الميت جينه دي....واتصرفي...



غادرت سامية من دون أن تلمح نهى...التي كان ترتعش ووكأنها في بلاد الأسكيمو...وحان دورها.....
اقتربت السكرتيرة منها قائلة: اتفضلتي يختي اتفضلي...ربنا يعيني على البلاوي....
..دخلت نهى برفقة حنين..ولكن السكرتيرة اعترضت على وجودها....
- لق تخش لوحدها..خليكي برة....

لكن نهى بقيت ممكسة بيد حنين بخوف....

- خايفة يختي...كنتي خدتي بالك قبل ما تغلطي وتشرفينا هنا.....

وخرجت حنين وبقيت نهى لوحدها مع الطبيب..الذي نظر اليها كأنه ينظر الى كيس من المهملات,,واقترب منها...

وقبل أن يلمسها..بدأت تصرخ: ابعد عني...ابعد عنيييييييييييي....

وخرجت مسرعة في حالة هستيرية.... لا ترى امامها .....لحقتها حنين التي لا تعرف ماذا حصل....الى أن وصلت الى الشارع...

نظرت الى حنين وبدأت تصرخ: انا بنت شريفة...انا مش ممكن اعمل كده....انا بنت شريفة...شريفة شريفةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة.... ..
وجلست على الارض وبدأت تبكي....

- أمسكتها حنين بيدها: قومي..ربنا يخليكي..حتفضحينا الناس بتبص علينا قومي....

لكن نهى بقيت جالسة في الأرض الى أن انهارت قواها تماماً.....وغابت عن الوعي..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الجمعة فبراير 25, 2011 5:05 pm


الفصل السابع

عاد شريف الى عمله وما ان دخل غرفته حتى وجد باقة كبيرة من الورود...قرأ البطاقة الموضوعة داخلها(الف الحمدالله على السلامة...سميرة)
اقترب منه رامي الذي شاهد الورود..
- ايوة يا عم يا بختك يا بختك..ايه الورود الجميلة دي....
- دي من الانسة سميرة...
- كويس كويس..في تطورات...
- قصدك ايه..
- لاالا ولا حاجة....احم احم....
- انت فاكر اني معجب بيها ؟؟؟؟
- والله مش فاكر انا متأكد....بينك نسيت انك متجوز....
- تنهد قائلاً: ومالو لما اعجب بواحدة محترمة واتمنى انها تبقى زوجة لية..هو الراجل يتمنى ايه غير ست محترمة تحفظه وتصونه وتكون بالأخلاق دي....
- انتي حتجنيني حتشليني....انت بتجنن بجد...حد يسيب نهى ويبص لأي حد..
- صرخ في وجهه: ما تجبليش سيرتها لو سمحت...
- حاضر حاضر....بس انت الخسران.....

.............................................

أصاب نهى حالة إكتئاب رهيبة لم تفكر بعدها سوى في الموت..لم يعد يشغل تفكريها شيىء سوى الموت... أن تنهي حياتها بطريقتها الخاصة.....

إغتنمت فرصة خروج الجميع...وإتجهت نحو المطبخ....وقفت في وسطه..أمسكت قارورة مليئة بالوقود(الجاز)

.........أمسكتها بثبات وأفرغتها على جسدها من رأسها حتى قدميها..وضعتها جانباً.....أمسكت علبة الكبريت..وأشعلت عود منه...............بدأت تنظر اليه....هذا هو عود الكبريت....اذا أنطفأ من غير الممكن أن يشتعل مرة أخرى.....كشرفها الذي ذهب من دون قصد...............ولن يعود مرة اخرى....وقبل أن ينطفىء في يدها....رمته على الأرض وإشتعل الجزء الأسفل من ثوبها ....بدأت تصرخ...
في هذه الأثناء كانت حنين عائدة الى البيت...سمعت صراخ نهى..اسرعت اليها ولفت جسدها بسجادة ...وبدأت تبكي صديقتها......وأخذتها الى المستشفى....
لكن الله قد حمى نهى..أصيبت بحروق طفيفية في قدميها لاأكثر لولا أن لحقتها حنين في الوقت المناسب كانت النيران إشتعلت في جسدها كله...وخسرت حياتها...وماتت ربها غاضب عليها وعلى ما إقترفته في حق نفسها....

في المستشفى جلست حنين قربها والدموع ترافق عينيها...

- كده يا نهى تعملي في نفسك كده....تموتي نفسك..فين ايمانك يانهى فين..
- بدأت نهى بالبكاء ووضعت يدها على وجهها: انا مش عارفة عملت كده ازاي....انا مش قادرة اتخيل اني كان ممكن اموت وربنا مش راضي عني وانا الي عمري ما عصيتو في حاجة.....
- خلاص يا نهى ربنا قدر ولطف...ادعي انو ربنا يغفرلك وياسمحك...
- تفتكري ممكن...
- اه ده ربك ما فيش اكرم منو....
.................................................. .

كان شريف لا يبالي بزوجته ولا يسأل عنها...بل يقضي وقته مع سميرة..التي بدأ يتقرب منها بشكل كبير..وفي نيته الزواج منها...ليعوض ما حصل له في السابق مع نهى...

كان يتصل بها دائماً يتحدث عن نفسه وعن طموحاته وعن نهى التي لم تكن زوجة مثالية وأنه أخطأ في إختيارها...وهي تتحدث معه عن المستقبل الذي تفكر فيه....وانها تريد أن توظف المال الذي تملكه في خدمة المساكين والفقراء.....
أعجب بها كثيراً وهي بادلته الإعجاب نفسه..لذلك لم يتورع عن الإفصاح بما يريده مرة في مكتبها ....

- اهلاً وسهلاًدكتور شريف...
- اهلاً بحضرتك انسة سميرة..
- اخبار التحليل ايه؟؟؟
- اصلو ما ظهرش عندنا حاجة فبعتو لمركز متطور اكتر وان شاء الله في اليومين دول حيبان كل حاجة...
- ان شاء الله...
- انا بصراحة..جي عاوز افاتحك في موضوع مهم....
- اتفضل ...قول الي عاوزه.
- قال في ارتباك: انا من اليوم الأول الي شوفتك فيه بجد اعجبت بيكي اوي.تهذيبك واحترامك لنفسك ولغيرك..كلك اخلاق واحترام وادب....ولقيت بصراحة فيكي الي ما لقيتوش في مراتي....
- نظرت اليه بإبتسامة رقيقة: وبعدين...
- بعدين حسيت بجد ان انتي الزوجة الي حتعوضني عن كل الي فات...والي ممكن تحمل اسمي وانامطمن...
- سرحت سميرة بعيداً وقالت: يعني عاوز تتجوزني..
- اه وأكون اسعد انسان في الدنيا.....
- ومراتك؟؟
- قال بسرعة: حطلقها طبعاً....انا بعد ما اتعرفت عليكي حسيت انو ممكن حاجات كتير تتغير ف يحياتي وانسى كل الجراح الي عشتو....
- قالت بهدوء وكأنها مقتنعة: ممكن تيديني وقت أفكر...انت عارف ان المال لي عندي ده زي ما قلتلك من ورقة ينصيب ربحتها....بس وظفته في المكان المناسب وكنت خايفة اوي حد يطمع فية فرفضت الجواز من اي حد..عشان كده عاوزة وقت افكر اكتر...
- طبعاً...وانا في كل الحالات...ححترم رأيك.....

................................................

غادرت نهى المستشفى واتجهت الى إحدى الجوامع....وبدأت تصلي وتستغفر الله وتبكي....حرقة وألماً على ما أصابها وعلى ما إقترفته في حق نفسها وبدأت تبكي وتدعو الله...

- يارب يارب الهيكيف أخاف وأنت أملى أم كيفأضام وعليك توكلى أم كيف أقهر وأنت عمادىأم كيف أغلب وعليك فى كل الأمورإعتمادى إلهىوسيدىومولاى وعزتك وجلالك ما أردت بمعصيتك مخالفتك وما عصيتك إذ عصيتك وأنا بك جاهل أسألك مسألة المسكين وأبتهل إليك إبتهال الخاضع الذليلوأدعوكدعاء الخائف الضرير سؤال من خضعت لك رقبته ورغم لك أنفه وفاضت لك عيناه وذل لك قلبهإرحم من لا راحم له سواك ولا ناصر له إلاك ولا مأوى لهم سواك ولا معين لهم إلاأنتوفقيرك وسائلك أنت معاذه وبك ملاذه لا ملجأ ولا منجا منك إلاإليك...
- يارب ارحمني يارب اغفر لي ما اقترفته يارب...يارب انا ضعيفة وانت القوي..قويني بحبك..قوي ايماني بك..يارب انت اعلم بحالي ...
- سامحني يارب..خفف عني يا رب....ارحمني يا رب...
\
وإقتربت من إحدى الشيوخ الذي كان جالساً لوحده ...وقالت له..

- السلام عليكم شيخنا الكريم..
- وعليكم السلام يا بنتي..انا سمعتك وانتي بتدعي..ربنا يبارك فيكي..دعائك جميل ومن القلب..وربنا بإذن الله حيستجاب..
- بدأت تبكي وتقول: انا واقعة في مشكلة كبيرة يا سيدنا الشيخ..مش عارفة اخرج منها ازي..مش عارفة اعمل ايه...
- قولي يا بنتي..ممكن اساعدك....
- انا مش عارفة اتكلم ازاي.....
- قولي يا بنتي قولي....مش يمكن تكوني غلطانة..ربنا عالم بكل شيىء...
- ونعم بالله...انا وصغيرة يا سيدنا الشيخ حصلتلي حادثة خلتني مش بنت...ولما اتجوزت جوزي عرف اني مش بنت..وما صدقنيش...وانامش عارفة اعمل ايه..كل الناس ضدي..وانا مظلومة ربنا عارف اني مظلومة....(وبدأت بالبكاء)
- لا حول ولا قوة الا بالله.....شوفي يا بنتي....ربنا عالم انك مظلومة وانك شريفة...والدين عمرو ما قال ان البنت شرفها في النقطة دي ولا اساساً في حديث بيدل على اهمية الموضوع ده عند البنت....لان الاخلاق والعفة هي المقياس بس في ناس كتير واخدة الموضوع اكتر من اللزوم....تقاليد المجتمع الي احنا عايشين فيه طغت على كل حاجة...
- طيب واعمل ايه يا سيدنا الشيخ..؟
- انت مش بنت شريفة؟؟
- اكيد..
- خلاص..يبقى ولا يهمك اي حد...ارفعي راسك وافتخري بنفسك..وكوني اكيدة ان ربنا راضي عنك...عاوزة ايه من العباد...اذا كان ربك الكريم راضي عنك ان شاءالله..يبقى عاوزة ايه من العبد؟؟؟..انتي خليكي واثقة في نفسك..مقتنعة انك كده...ما تهتميش..وادعي في كل صلاة ان ربنا يحللك امورك..إنه على كل شيىء قدير..وده ابتلاء من الله عز وجل يا بنتي...عشان يختبر صبرك ويشوف حتعملي ايه..خليكي ثابتة..وخليكي على القيم والمبادىء والدين..ربنا حينصرك بإذن الله..كوني مع ربنا حيكون ديماً جنبك....صدقيني..

..........................................
اقتربت حنين من نهى التي كانت تجلس وتقرأ القرأن الكريم..والهدوء والإطمئنان يحاوطها..

- الحمدالله..وشك منورة النهاردة..
- أنهت نهى قرأتها وأقفلت القرأن الكريم وقالت مبتمسة: هو في حد يقرا كلام ربنا وما يكونش مطمن...
- اكيد اي حبيتي..الهم ان الابتسامة رجعتلك تاني....
- الحمدالله..شوفي يا حنين انا مش عاوزة اتقل عليكي..انا اتصلت بأم مجد..الحجة الي كانت عاوزاني اشتغل عنجها ممرضة وان شاء الله من بكرة حروح عندها..اصلها غنية اوي وحتديني قودة وحلازمها يعني حكون الممرضة الخاصة بتاعتها...
- قالت بحزن: اخص عليكي يا نهى...ده انتي اختي..عاوزة تبعدي عني...
- لا....بس كده افضل..اهو انسى شوية انتي عارفة الشغل بينسي....ومش حفكر كتير في بعدين حسيب بعدين لبعدين...
- طب واههلك و شريف...
- أخرجت من جيبها مفتاح ورسالتين وأعطتهما لنهى: خدي المفتاح ده والرسالة دي وصليهم لشريف...ولو سألك عني في يوم اوعي تقوليلو انا فين..لو على رقبتك...والراسلة التانية اديها لماما....واطلبي منها انها ترضى عني..رضاها اساسي لية مهما حصل في حياتي....مع انها ظلمتني اوي في حياتي..بس دي امي يا حنين...
- هزت حنين برأسها وضمت نهى بعطف اخوي : ربنا يكون معاكي يا حبيتي وانا حطل عليكي ديماً....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الجمعة فبراير 25, 2011 5:06 pm


الفصل الثامن
في اليوم التالي كانت نهى تحمل حقيبة كبيرة في يدها....ومتجهة نحو فيلا السيد رفعت مختار....والد مجد وزوج الحاجة...
وصلت الى الفيلا وعبرت الحديقة المليئة بالورود والأزهار من كل شكل ولون...لاحظت انها مزينة باللون الأبيض وكأن هناك حفل زفاف قد تم فيها منذ وقت قريب....
قرعت الباب ..فتحت لها سيدة كبيرة قليلاً في السن....
- صباح الخير....
- اهلاً بحضرتك اي خدمة..
- انا الممرضة نهى
- اه صحيح اتفضلي اتفضلي..الدكتور مجد مستنيكي...

دخلت الى الصالة المليئة بالتحف والأثاث الفاخر....جلست تنظر الى كل قطعة في الفيلا وكأنها ترى مكان كهذا لأول مرة في حياتها....
تقدم منها الدكتور مجد مرحباً بها....
- اهلاً مدام نهى...اتفضلي...
- اهلاً بحضرتك...
- الحجة حتكون سعيدة اوي لما تشوفك...اصلها تعبانة اوي اليومين دول...
- سلامتها الف سلامة..انا حاخد بالي منها ليل نهار...
- يعني حضرتك حتبقي معاها بليل؟؟؟
- اه..اصل في حاجات اتغيرت ..بقيت اقدر ابقى معاها كل الاوقات زي ما كنت حضرتك عاوز...
- سال في استغراب: طب وبيتك وجوزك؟؟
- قالت في ارتباك: اصلي انفصلت عنه...قسمة ونصيب.
- نظر اليها بشفقة وقال: ايوة اكيد كل حاجة قسمة ونصيب..انتي تستاهلي يا مدام نهى كل خير....انتي شخصية محترمة اوي...ومراتي حتفرح بوجودك معانا هنا في البيت..
- هو حضرتك اتجوزت؟؟
-اه باقلي يدوب اسبوع عريس جديد....
- الف مبروك دكتور مجد..انت بردو تستاهل كل خير...العروسة قريبتك؟؟
- لا اتعرفت عليها من فترة كده..ولقيت فيها الزوجة الي يتمناها اي راجل محترم .....دلوقت هي نازلة تتعرفي عليها...
-
وقبل أن يكمل جملته لمحت فتاة تنزل من على السلم...وقفت برعب تنظراليها غير مصدقة..من غير المعقول...إنها سامية...
وما إن رأت نهى حتى تغير لون وجهها وبدا واضح عليها الإرتباك....اقتربت من نهى ببطء...وتولى الدكتور مجد مهمة تعرفيهما على بعضهما.....
- سامية اعرفك بمدام نهى الممرضة الخاصة للحجة....
- نظرت اليه نهى وقالت: اتشرفنا...
- لاحظ على سامية الإرتباك فقال: ودي سامية مراتي..ايه الظاهر تعرفو بعض...
- فأجابت سامية مسرعة: لا أنا اول مرة اشوفها...ما سبقش في معرفة قبل كده....
- انسحبت نهى عندها بهدوء قائلة: هي الحجة فين...ممكن اشوفها..
- اه طبعاً طبعاً دلوقت دادة كريمة حتاخدك اودتك وتوديكي عند الحاجة...

دخلت نهى غرفة الحاجة ام مجد التي ما إن رأتها حتى رحبت بها بشكل كبير.....جلست معها قليلاً ثم دخلت الى الغرفة التي ستقيم فيها.. كانت غرفة جميلة والوانها هادئة تبعث الإرتياح في النفس....جلست على السرير وإرتمت عليه وأغمضت عينيها...المتاعب عادة لتلاحقها من جديد بوجود سامية في المنزل وبإنكارها لمعرفتها....انها خائفة منها...لأنها تعرف ماضيها...لقد أنغش فيها الدكتور مجد...شعرت بالشفقة عليه.إنه رجل محترم..لا يستحق فتاة كسامية...من غير الممكن....ولكن ما دخلها هي...إنها لا تريد مشاكل بعد اليوم...تريد أن تعيش بسلام فقط....
قطع الهدوء الذي كانت تعيش فيه صوت دقات على الباب...
ربما المربية قد أتت لتسألها عما تريده.....
فتحت الباب وجدت أمامها سامية..التي دخلت من دون أن تأذن لها نهى وأقفلت الباب خلفها...وقالت من دون مقدمات..
- اسمعي..لو عاوزة تعيشي هنا وتاكلي عيش...ما تتكلميش انتي فاهمة..انا ماعرفكيش...تنسي انك في يوم كنتي تعرفيني....لا بنت خالتك ولا حاجة..والا ....حتتطلعي من هنا على السجن والبسك مصيبة انتي فاهمة..انتي ما تعرفينيش...

- نظرت اليها نهى بصمت وهي تواصل تهديداتها وقالت بهدوء : مين قلك اني عاوزة اعرفك اساساً..انا كمان ما اعرفكيش...لو سمحتي عاوزة استريح....
- كويس...اهو كده نبقى حبايب...عن اذنك...(اقفلت الباب خلفها بقوة)
...................................
في صباح اليوم التالي...دخلت حنين غرفة شريف في قسم التحليل وأعطته مفتاح ورسالة وقالت له أنها من نهى وغادرت من دون أي كلمة...
فتح الرسالة وقرأ مضمونها....
( بسم الله الرحمن الرحيم....
انا عارفة انك مش طايق سيرتي..وتتمنى انك ما تكونش اتعرفت علية في يوم في حياتك...انا مش عاوزة ادافع عن نفسي ولا اترجاك ترجعلي.....لأن اساساً الي حصلي ده تقدير من ربنا وكل الي رايده ربنا انا متقبلاه ...انا بس بقولك اني اوعدك من النهاردة مش حتشوف وشي مهما حصل...وياريت تنساني..وانا اسفة اذا كنت سببتلك اي متاعب ...انا مش حاقدة عليك..انت كمان ضحية زيي....انا ضحية حاجة ما ليش فيها ذنب وانت ضحية عادات وتقاليد حتفضل جواك طول العمر..مقدرش الومك..بس فكر لو اختك في يوم حصلها كده حتعمل ايه.؟؟؟؟ ...يارب يوفقك مع الي حتكون مراتك..وصدقني انا ما اتمنالكش الا كل خير...انت ما ضرتتنيش..اانا كان نفسي اكون زوجة تسعدك......بس......انا سبتلك مع حنين مفتاح البيت ..واخدت كل الي يخصني من البيت ده..قبل ما انهي رسالتي حقول كلمة واحدة بس وربنا شاهد علية فيها: (انا بنت شريفة وكل عمري كنت كده وحفضل كده)....

بقي للحظات ينظر الى الرسالة بصمت...بعد أن انتهى من قرأتها....لقد أشعلت في قلبه النيران من جديد...لقد أرجعته الى ذكريات لا يريد أن تعود الى حياته..يريد أن ينساها وينسى كل ما يخص نهى ....
أمسك الرسالة وحضنها وأغرورقت عيناه بالدموع....

وقبل أن تعود حنين الى منزلها ذهبت الى والدة نهى وأعطتها الرسالة وغادرت...فتحتها وقرأت ما بداخلها...

(بسم الله الرحمن الرحيم..
الى ماما العزيزة...
انا كويسة يا ماما....حصلي حاجات كتير مش قادرة اقولك عليها....يمكن الصمت في الحاجات دي افضل..الي اقدر اقلهولك بس اني انا وشريف مالناش نصيب في بعض...بس انا لازم ادور على حياتي بشكل تاني..مش حقدر ارجع لا ليه ولا ليكي...عاوزة ابتدي حياة جديدة...اعيش بجو تاني...وكوني اكيدة اني عمري ما غلطت ولا حغلط..............وطول عمرك خليكي فخورة بية وبتربيتي يا ماما...مع انك قسيتي علية في طفولتي اوي...انا بحبك اوي يا ماما....مهما عملتي حفضل احبك لانك امي الي ربتيني وشلتيني انا وصغيرة..بس في حاجات كتير جواية بتألمني وبتعذبني..لازم اتخلص منها....صدقيني...اني مش حعمل حاجة في يوم توطي راسك..انا بنتك وحفضل طول عمري بنتك المؤدبة..مهما حصل يا ماما...خليكي واثقة فية ..انا بحبك اوي..وحطمنك علية ديماً...
بنتك نهى...
لا اله الا الله...)
نزلت الدموع من عيني والدتها ..التي لم تجد الا بالدعاء السبيل الوحيد لإبنتها....
..................................
كانت نهى في منزل ال مختار تقوم بواجبها ولا تتدخل بأحد....وتتجنب لقاء او الحديث مع سامية لأي سبب كان..وكأنها حقاً لا تعرفها.....
ولاحظت ان الجميع في البيت لا يحبها..حتى الحاجة ....لكن مجد كان يحبها كثيراً ويجلب لها جميع ما تريده..اما فهي فكانت تقضي كل وقتها مع صديقاتها يتكلمن في امور تافهة....وفي المطاعم والأاسواق...واذا سألها مجد أين كانت..كانت تكذب عليه وتدعي انها لم تخرج ابداً من غرفتها....وانها مهتمة بالحاجة..التي لا تزورها في غرفتها سوى مرة في الأسبوع لدقائق...وكأنها تنتظر موتها لترث كل شيىء.....

كانت تجلس نهى دائماً مع الحاجة لوقت طويل ووتتحدث معها في كل شيىء وتروي لها القصص وتستمع لها....

- تعرفي يا بنت اني بحبك اوي زي بنتي الي مخلفتهاش..
- وانا كمان يا حجة..ربنا يحفظك ويديكي الصحة....
- قالت بأسى: الله يسامحك يا مجد...
- ليه يا حجة..
- بقى دي واحدة ياخدها..مش شايفاها..
- ربنا يهديها يا حجة..احنا مالنا مش هو سعيد معاها...
- ياه يا نهى..انا كنت بتمنى كده واحدة زيك لابني..اخلاق وحشمة وتهذيب....انما نقول ايه للنصيب...
- ابتسمت نهى قائلة: نصيب يا حجة....الحمدالله على كل حال...نسمع شوية قرأن ايه رأيك...
- اه اه..يلا.....(بحثت عن شريط التسجيل لم تجده)...الظاهر انه مش هنا انا حنزل اجيبه من تحت في قودة المكتب...

نزلت نهى لتجلب الشريط...ودخلت الى غرفة المكتب....وبدأت تبحث عنه على الطاولة وفتشت تحتها لربما وقع في هذه الأثناء دخلت سامية وهي تتحدث في هاتفها المحمول ..فبقيت نهى تحت ولم تجرؤ على الخروج ريثما تنهي سامية مكالمتها....

كانت سامية تتحدث مع شخص ما...
- ازيك يا رانية....انا حاسة بملل فظيع...مجد طول اليوم برة البيت ما فيش حد ....سايبني مع امه ..يارب تموت وتخلصنا..ياه ساعتها كل حاجة تبقى لية اصرف بمزاجي........مالو ايهاب..لا لا اوعي تدي عنواني او تقوليلو اني اتجوزت..انا عاوزة اعيش من غير مشاكل....انا سبته من غير ما اقولو حاجة..اسمعي ابقي طلي علية شوية...عاوزة اروح معاكي حتة كده نرقص ونفرفش..لالا من غير علم مجد ده ما يرضاش...خلاص مستنياكي بكرة الساعة ستة حنروح على كازينو اسمو بارتي دانس عارفاه طب كويس..سلام..

...أنهت سامية اتصالها وغادرت غرفة المكتب...عندها خرجت نهى من تحت الطاولة بهدوء وصعدت الى غرفة الحاجة........وألف سؤال يدور في مخيلتها!!!!!!!!!!!.....

................................

كان شريف يعيش في عالم اخر يحاول أن ينسجم فيه وهو عالم سميرة عالم وجد فيه كل ما تمناه...الأدب الأخلاق والعفة والغنى.....تقرب منها كثيراً....خاصة بعد أن عينته موظفاً في المستوصف الخاص لجمعيتها الخيرية كان يشرف على جميع الشؤون الطبية...انتقاء أطباء المستوصف وتنظيم قسم التحليل وغيرها.........
في المستوصف كان شريف يراقب كل صغيرة وكبيرة بعد أن ينهي عمله في المستشفى مع ان سميرة طلبت منه أن يستقيل ولكنه رفض الأمر مبدئياً.....

- تعرف يا شريف ان المستوصف بحاجة ليك ديماً..مش بس بعد الضهر....
- اناعارف بس مش قادر على الأقل اسيب المستشفى دلوقت....ان شاءالله بفكر بعدين..
- طب ومين حيكون هنا قبل الضهر....
- مش عارف...انا بفكر في دكتور متحمس اوي للموضوع وهو دكتور لسه متخرج جديد...ممكن يساعدنا قبل الضهر على قد ما يقدر او يشوف المستوصف بحاجة لأيه أطباء والتنظيم لأنه طبيب صحة عامة ومتخرج من فرنسا ..وحسيت ان اي حاجة ليها علاقة بالعمل الانساني بيحبها من اول مرة اجتمعت معاه هنا...
- اسمه ايه الدكتور ده؟؟؟
- اسمه الدكتور مجد مختار....
- طيب اتفق معاه وشوف ..لو وافق يبقى كويس اوي..انا حسيبك انت تتولى الموضوع كله..(فجأة وضعت يدها على رأسها وقد شعرت بدوار)
- فيه ايه يا سميرة....مالك؟؟؟
- مش عارفة....تعبانة...
- ما قلتليش التحليل بعد ما نقلته للمركز التاني حصل فيه ايه....
- شعرت بإرتباك وقالت: خير خير.شوية تعب..أنا يمكن أسافر اخر الشهر ده...
- ليه؟؟
- عندي شوية شغل...برة البلد عشان الجمعية مؤتمرات وكده..
- قال في خجل: والموضوع الي قلتلك عليه..انا وانتي..
- ان شاء الله لما ارجع...نتكلم في الموضوع ده.....
..............................
التقى بعدها شريف بالدكتور مجد وشرح له الموقف كاملاً..وكان على أتتم الإستعداد للمشاركة....

- انا بصراحة يا دكتور مجد مش عارف اشكرك ازاي..وبحيي فيك اوي اوي الشعور الانساني....
- ربنا يخليك يا استاذ شريف....ربنا يقدرنا نساعد الناس ....
- انا رتبت كل حاجة بالنسبة للتنظيم وشوف الي ممكن يتعدل عشان ان شاء الله النظام هنا كلو حيتغير وانا وانت الي حتتولى الموضوع ده...
- والأنسة سميرة...؟؟؟؟
- لا اصلها اليومين دول مش فاضية كمان عندها اخر الشهر سفر يعني احنا حناتابع الموضوع ده...
- بإذن الله....ناقصنا ايه؟؟؟؟
- ناقصة بس ممرضة و صيدلي على ما أظن.....
- مش مشكلة يتأمنو........


....ربطت شريف بالدكتور مجد علاقة جيدة خاصة بعد سفر سميرة الغامض والمبهم....وأحضر مجد ممرضة اسمها قمر كانت تعمل مساعدة ممرضة وتنتظر فرصة ....لم تكن تعجب الدكتور مجد ابداً وإعترض عليها مرات عديدة شعر انها فتاة لعوب...ولا يدل مظهرها الخارجي على صفة(ملاك الرحمة) كما عهد الممرضة أن تكون..ولكن لم يشأ أن يقطع رزقها وواق عليها بمضض...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الجمعة فبراير 25, 2011 5:06 pm

بااااااااااااااااااااااايكده كفااااااااايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
gana
PR!NCE OF S!TE
PR!NCE OF S!TE
avatar

رقم العضوية : 93
النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 2069
نقاط المكتسبه : 19592
التقييم : 35
العمر : 21
الموقع : فى مصر
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : خايفه جدا
الأوسمة :






مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الجمعة فبراير 25, 2011 5:50 pm

انا بقيت من المتابعين يفارغ الصبر وعايزه اعرف النهاية بسرعه
قصة جميييييييييييييييييييييييييله جدا جدا
تقبلى مرورى
جنى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
esraa
New Member
New Member
avatar

النوع : انثى
الدولة :
عدد المساهمات : 60
نقاط المكتسبه : 12602
التقييم : 0
العمر : 20
الموقع : مصر.اسوان
العمل/الترفيه : الرسم والسباحه والكتابه والمطالعه والقرأه
المزاج : عااديه

مُساهمةموضوع: رد: افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)    الجمعة فبراير 25, 2011 10:03 pm

شكرا لمرورك يا جيجي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ebda3.ba7r.org/
 
افتراضي عود كبريت (عذرية الفتاة قبل الزواج)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصوت الحر  :: صوتك الي لازم نسمعه :: مواهب ( شعر , نثر , قصص , الخ.. )-
انتقل الى: