الصوت الحر

(( نور الوطن ضيائنا .. مج ـــد الوطن طريقنا ))
 
الرئيسيةاغلاق كاملالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الثورة التكنولوجية وتطوراتها الحديثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ashraf Ayman
Founder & Site Admin


رقم العضوية : 1
النوع : ذكر
الدولة :
عدد المساهمات: 3717
نقاط المكتسبه: 19181
التقييم: 158
العمر: 22
الموقع: el7or.forumsline.com
العمل/الترفيه: medical records department
المزاج: good
الأوسمة:






مُساهمةموضوع: الثورة التكنولوجية وتطوراتها الحديثة    الجمعة أغسطس 12, 2011 4:52 am




الثورة التكنلوجية

--------------------------------------------------------------------------------

ثورة الاتصالات بين‏:‏ الثقافة الموحدة والسيادة الثقافية‏

وعندما جاءت العولمة‏,‏ جاءت محمولة علي أعناق وأكتاف ثورة الاتصالات‏;‏ أي طوفان الموجات الالكترونية الضوئية السرعة‏;‏ المرئية‏/‏ المسموعة‏/‏ المقروءة‏,‏ التي تتحول بها كل ما تتخذه المعاني من أشكال أو قوالب أو رموز‏,‏ أي تتحول بها رسائل المعلومات والأخبار والأفكار والتوجيهات والأوامر والايحاءات ودلالات الأعمال الفنية الدرامية والتشكيلية والموسيقية‏..‏ تتحول إلي صور وكلمات وأصوات‏,‏ بالألوان والأصداء الطبيعية والاصطناعية‏.‏ فالعولمة ـ بأي مفهوم لها‏,‏ إيجابي أو سلبي‏;‏ اقتصادي أو‏(‏ و‏)‏ سياسي أو‏(‏ و‏)‏ ثقافي أو‏(‏ و‏)‏ استراتيجي ـ ما كانت لتأتي بالصورة التي نواجهها منذ أواخر القرن العشرين‏,‏ وتزداد وضوحا وحدة منذ البداية الفلكية للقرن الحادي والعشرين لولا ثورة الإتصالات‏...‏
غير أن ثورة الاتصالات التي حملت أمواجها وأدواتها حقائق العولمة أو تحولها في كل لحظة إلي حقيقة فعلية تعيشها البشرية كلها تقريبا ـ تستسلم لها أو تقاومها أو تتفاعل معها ـ لم تكن مجرد ثورة في التقنيات الفنية‏;‏ وإنما كانت ثورة متعددة الوجوه‏,‏ الثقافية‏,‏ السياسية‏,‏ الاقتصادية والاستراتيجية‏,‏ بهذا الترتيب كما سنري بعد قليل‏,‏ تمكنت من توظيف التقنيات‏(‏ أو‏:‏ التكنولوجيات‏)‏ الجديدة لنشر أفكار وتوجهات وايحاءات ودلالات بعينها‏,‏ وتحقيق السيادة علي عقول البشرية كلها ـ عن طريق المواد الثقافية المتعددة الأنواع‏:‏ من المعلومات إلي الأخبار إلي التحليلات في شكل ندوات وأحاديث‏..‏ إلخ‏..‏ حتي الأفكار والمذاهب والتصورات الأعمال الفنية وانماط السلوك‏...‏
بهذا الشكل‏,‏ وفيما يجمع علماء الثقافة المعاصرة‏,‏ الذين لا ينشغل أكثرهم إلا بدراسة العلاقة بين الثقافة ووسائل الاتصال الحديثة‏,‏ تضاعف ـ دون حدود تقريبا ـ تأثير الثقافة علي اختيارات الجماعات الانسانية‏,‏ إلي الدرجة التي يلغي معها مبدأ الاختيار ذاته‏,‏ أو مبدأ الحرية الجماعية القومية والفردية الشخصية‏,‏ علي حد ما يطرحه فيلسوف ما بعد الحداثة الأشهر‏,‏ الفرنسي فرانسوا ليوتار في كتابه‏:‏ تفسير ألما بعد حداثي:
ThePostmodernExplained‏
‏(‏ نشر جامعة مينيسوتا ـ‏1995‏ ـ ترجمة جماعية حررها جوليان بيفانيس ومورجان توماس‏.‏ وكتب التعقيب عليها فالد جود زيش‏)...‏
كانت الثقافة‏(‏ أو‏:‏ المعرفة عند ليوتار وزملائه‏)‏ ابداعا جماعيا وفرديا تحكمه وتستثمره أفكار ومباديء كبيرة‏(‏ يسميها‏:‏ سرديات كبري ـ في محاولته لتسميتها بكلمة محايدة‏)‏ وكانت هذه الأفكار والمباديء تجمع بين الأسس الاجتماعية والسياسية والقواعد الأخلاقية والتوجهات المنهجية المختلفة عبر العصور والثقافات‏..‏ واستمر هذا الوضع بشكل أو بآخر حتي عصر الرأسمالية المتطورة التي حققت الثورة التكنولوجية‏;‏ وكان مجال الاتصالات من أهم المجالات التي تجلت فيها هذه الثورة‏;‏ وكانت المعرفة‏(‏ أو‏:‏ الثقافة‏/‏ أو‏:‏ الثقافات‏)‏ أكبر أهدافها‏,‏ وضحاياها‏...‏
فالثقافة‏(‏ أو المعرفة‏)‏ لم تعد إبداعا ـ جماعيا ولا فرديا ـ وإنما أصبحت إنتاجا له قيمة وظيفية نفعية‏(‏ استخدامية واستغلالية بتعبير الاقتصاديين‏)...‏ كما أصبحت سلسلة لا نهاية لها من الرموز الرقمية التي تزداد باستمرار‏,‏ ويتم تجميعها‏,‏ واعادة تجميعها علي الدوام ـ مثل مكونات
‏Components‏
أي جهاز أو آلة أخري‏,‏ حسب المنفعة ـ أي الاستخدام أو الاستغلال المطلوبين من تجميعها ـ أو تفكيكها في كل مرة‏:‏ هكذا تفصل الثقافة‏/‏ المعرفة ـ ليس فقط عن طبيعتها التاريخية‏:‏ بوصفها ابداعا جماعيا وفرديا‏/‏ جماعيا‏;‏ وإنما تفصل أيضا عن مبادئها وأفكارها الحاكمة‏:‏ الاجتماعية‏/‏ السياسية‏(‏ أي‏:‏ القومية‏)‏ والمنهجية‏(‏ أي‏:‏ العلمية‏)‏ لكي تؤدي المنفعة التي تطلبها القوي المتحكمة في كل من إنتاج المعرفة‏(‏ الثقافة الجديدة‏)‏ وفي توزيعها وبثها للتحكم في وعي البشر‏,‏ وفي اختياراتهم‏...‏ فيلغي ـ في الحقيقة ـ مبدأ الاختيار ذاته‏,‏ أو مبدأ الحرية‏:‏ حرية الأمم‏,‏ والأفراد‏..‏ علي السواء‏,‏ مع مجيء العولمة محمولة علي أمواج طوفان ثورة الاتصالات‏.‏
هذه الحقيقة استخلصها علماء ثقافة معاصرون من مدارس وتيارات وجنسيات عديدة‏;‏ حاول بعضهم أن يقدمها باعتبارها التطور الطبيعي والايجابي للثقافة الانسانية في عصرنا‏,‏ وللحياة الانسانية بالتالي‏;‏ ولكن أكثرهم ـ في الغرب خصوصا ـ اتخذوا منها موقفا نقديا‏,‏ باعتبارها ظاهرة خطيرة تهدد الليبرالية أو الديموقراطية ـ الاجتماعية والسياسية والفكرية الثقافية ـ في بلدان الرأسمالية‏(‏ الليبرالية‏)‏ المتطورة ذاتها‏,‏ مثلما هدد الاحتكار الصناعي والمالي أسس الليبرالية الاقتصادية في الماضي‏;‏ ويهدد بالتالي بتحويل هذه الليبراليات التي أقامتها حركة الحداثة منذ الثورات السياسية القومية والاجتماعية‏:‏ الانجليزية والأمريكية والفرنسية علي التوالي في القرون من السابع عشر إلي الثامن والتاسع عشرتحويلها إلي نظم شمولية‏,‏ فاشية النزعة يسمونها الآن الفاشية اللينة‏.‏
ولكن القليلين من علماء الثقافة الغربيين المعاصرين ـ النقديين ـ هؤلاء ـ من اهتم بخطورة تهديد عولمة الوعي ـ الانساني ـ وعولمة الثقافات الانسانية‏(‏ القومية‏)‏ بالتالي والغاء خصوصياتها‏.‏ ومع ذلك فما يزال عدد من هؤلاء العلماء البارزين‏(‏ في تخصصات اللغويات مثل نوام تشومسكي الأمريكي‏;‏ والاجتماع الثقافي مثل زيجمونت بومان البريطاني والانثرو***وجيا الاجتماعية والثقافية مثل نيجل رابورت وزميلته جوانا أو فرينج البريطانيان أيضا‏)..‏ مايزالون يدافعون عن‏,‏ ويبرهنون علي مفهوم وحقيقة وجود ثقافات ـ بالجمع‏;‏ مقابل سعي علماء العولمة إلي تثبيت مفهوم‏:‏ الثقافة بالمفرد‏:‏ ولكننا من واقع متابعة ومعايشة تيار العولمة الثقافية‏,‏ الذي تحول بوضوح في الخطاب الرسمي الأمريكي والبريطاني بشكل خاص إلي قرار سياسي وخطة للاختراق الثقافي بهدف فرض نظام للقيم ـ ولدلالات هذه القيم ولتطبيقاتها ـ السياسية والأخلاقية والفكرية التي يتم تصنيعها في مراكز بحوث خاصة تتعامل نتائج بحوثها مع مؤسسات وأجهزة اتصالاتنا المختلفة‏:‏ مؤسسات وأجهزة التعليم والتثقيف والاعلام والدعوة الدينية‏,‏ الأهلية والقومية علي السواء‏...‏ أو هكذا يدبرون‏..‏ من واقع متابعة ومعايشة تيار العولمة الثقافية هذا‏;‏ نلمس كما يلمس غالبية المشغولين بمصائر التنوع الثقافي الخلاق للبشرية‏;‏ نلمس مدي هيمنة هذا التيار وقوة سلطته علي كل وسائل الاتصال الكبري في عالمنا الآن‏,‏ ومدي تهديده بالتالي لذلك التنوع الخلاق نفسه‏.‏
إن ثورة الاتصالات ـ التي أخضعت الثقافة‏(‏ المعرفة‏)‏ وتطبيقاتها العملية لمعاييرها ومصالحها الكوكبية‏/‏ التقنية‏/‏ لا تشمل فحسب مجرد وسائل الاتصال التقليدية‏(‏ الراديو والتليفزيون والتليفون‏..‏ حتي الحواسب الآلية والانترنت وشبكات المعلومات الاقليمية والدولية الأخري‏)...‏ وانما شملت التعليم والتثقيف والترفيه والدعوة الدينية‏:‏ من المدارس والجامعات ومراكز البحوث والجمعيات‏..‏ إلي المكتبات ودور العبادة وقاعات العرض ومنتجات فنون وأساليب العرض الجماعي أو العامة‏(‏ والفردي أو الخاصة‏)‏ الترفيهية والتبشرية والتعليمية والتوجهية‏..‏ إلخ‏..‏
أي أن ثورة الاتصالات بأدواتها وبالتقنية التي تجرد المعرفة‏(‏ الثقافات‏)‏ من أصولها أو جذورها أو سياقاتها الاجتماعية الخاصة ـ شملت كل أدوات وأجهزة ومؤسسات توزيع المعرفة‏...‏ التوزيع فحسب‏,‏ لأن الانتاج الحقيقي ـ وتقليداته المحلية المتقنة أو سيئة الصنع ـ يتم هناك ـ في مصانع إنتاج المعرفة المرتبطة بقوي العولمة الرئيسية‏..‏
لهذا ـ وغيره ـ نحتاج في عالمنا العربي بشكل خاص ـ إلي برنامج حد أدني من التنسيق ـ يخطط ـ نظريا وتطبيقيا ـ لانتاج معرفتنا‏(‏ ثقافتنا السائدة وثقافاتنا الفرعية‏)‏ الخاصة‏.‏ برنامج نعتقد أنه لابد أن تشارك فيه مؤسسات وأجهزة الدول والمجتمعات‏,‏ الرسمية أو القومية والأهلية ـ في ميادين التعليم والبحث العلمي والتثقيف والاعلام والدعوة الدينية‏..‏ برنامج نعتقد أنه أصبح من الواضح ضرورة تحديده للثوابت الثقافية‏,‏ وفتحه الأبواب كلها أمام التجدد والتجديد‏;‏ لا يتجمد عند ثوابت ومتغيرات الماضي الاشكالية ويجعلنا قادرين علي التعامل مع مستجدات الثقافات الأخري ـ بما فيها الثقافة المعولمة‏.‏
وفي هذا السياق‏,‏ لابد أن نتذكر عبارة السيادة الاعلامية التي كان تحقيقها هدفا لمؤسسات الاعلام‏(‏ والصحافة بينها‏)‏ المصرية منذ أوائل الثمانينات باعتبارها دليلا علي وعي مبكر بخطورة ترك فضاء الاتصالات



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://el7or.forumsline.com
Ashraf Ayman
Founder & Site Admin


رقم العضوية : 1
النوع : ذكر
الدولة :
عدد المساهمات: 3717
نقاط المكتسبه: 19181
التقييم: 158
العمر: 22
الموقع: el7or.forumsline.com
العمل/الترفيه: medical records department
المزاج: good
الأوسمة:






مُساهمةموضوع: رد: الثورة التكنولوجية وتطوراتها الحديثة    الجمعة أغسطس 12, 2011 4:53 am


الثورة التكنولوجية وحروب القرن 21 بين الواقع والخيال

عرض: ممدوح الشيخ
مجلة كلية الملك خالد العسكرية

يأتي هذا الكتاب في توقيت شديد الأهمية عربياً ليطرح قضية هي بامتياز قضية الساعة، فمن منظور ما يواجه العالم العربي من تحديات تهدد أمنه هو محاولة للفت الأنظار للبعد التقني للأمن العربي، ومن منظور الدراسات المستقبلية التي يزداد اهتمام العالم بها بوتيرة متزايدة هو محاولة جادة لرسم ملامح مستقبل الحرب وتأثير التقنية فيه، والكاتب خبير استراتيجي مصري معروف هو اللواء دكتور نبيل فؤاد. والكتاب مقسم لثلاثة فصول يضم كل منها قسمين تتناول: ماهية التكنولوجيا، وسمات الثورة التكنولوجية وأبعادها، وانعكاسات الثورة التكنولوجية على الحرب الحديثة، ورؤية مستقبلية للحرب الحديثة.


التكنولوجيا: الماهية والسمات

يبدأ المؤلف كتابه بتقرير أن السباق الحضاري هو السمة الرئيسة لعالمنا المعاصر، متمثلاً في التفوق الذي تحكمه القوة الشاملة بكل مفرداتها، معتمدة على ما تبدعه الشعوب وما تنتجه من علوم وتقنيات وارتكاز ذلك كله على قاعدة اقتصادية قادرة، وفي الفصل الأول: "ماهية التكنولوجيا وسماتها وأبعادها" يقول المؤلف إن تقدم الشعوب وانتصارها أصبح مرهوناً بمدى تقدمها التقني الذي يبدأ من التعليم ليصل إلى القدرة العسكرية، وأبرز ما يشار إليه فيه هذا السياق أن النظام العالمي الجديد ابن شرعي للثورة العلمية والتقنية الجديدة حتى أن البعض أصبح يشير للقرن الحادي والعشرين بوصفه مقدمة عصر "جيو معلومات Geo-Information"، وهم يضيفون إلى ذلك أن ما شهدته الحياة الإنسانية خلال العقود الثلاثة الأخيرة فاق ما حدث على الأرض منذ ظهور الإنسان.
ويرجع الاهتمام بهذه الثورة إلى عظم الجوانب - إيجاباً وسلباً - التي تحدثها، ويعد التقسيم الاقتصادي الأساس الموازي للتقسيم القائم على تقدم العلوم، وبناء على ذلك أصبح هناك عالم أول وثان وثالث ورابع. ويقتضي تشخيص الواقع التكنولوجي في الأمتين العربية والإسلامية أن نشير إلى مستوى الإنفاق المتدني على التعليم والبحث العلمي، فعندما أجرت اليونسكو دراسة عن الأربعين الأكثر تقدماً في العالم في التعليم الأساسي، لم يكن بينها إلا الكويت من العالم العربي وإيران من العالم الإسلامي، وتبلغ تكلفة إعداد التلميذ في مرحلة التعليم الأساسي في سويسرا 12000 دولار، وفي أمريكا 8000 دولار، وفي مصر 170 دولاراً. ونتيجة الطفرة في العالم المتقدم أصبحت المعارف العلمية تتضاعف كل عشرة أعوام، وتذهب أشد التقديرات تحفظاً إلى أن العلماء الذين يعيشون على الأرض يبلغون ثلاثة أرباع العلماء على مدى التاريخ الإنساني، وقد أصبح هذا جلياً في المسافة الفاصلة بين نتائج البحوث واكتشاف تطبيقاتها العملية، وأصبح هناك ما يزيد على 30 مليون اختراع مسجلة، تزيد سنوياً بمعدل مليون اختراع.

وقد أدى قيام علاقة تأثير وتأثر متبادلة بين التكنولوجيا والمجالات العسكرية عموماً إلى اعتبار تنظيم قدراتها التكنولوجية مكوناً أساسيا للأمن القومي، وبعد التطور التكنولوجي الذي شهده النصف الثاني من القرن العشرين استجابة لدواعي الصراع بين القطبين، وبعد أن كان تركيزهما منصباً على الصواريخ والطائرات بأنواعهما والأسلحة النووية، أصبح منصباً على المعلومات والحرب الإلكترونية والأسلحة الذكية ودقة التصويب عن بعد، ثم جاءت حرب الخليج لتفجر الثورة التكنولوجية الثالثة بكل مفرداتها وتشمل تطبيقات متطورة في الإلكترونيات والقيادة والسيطرة وتطوير كافة المجالات الأخرى.

ماهية التكنولوجيا

تعني كلمة "العلم" محاولة منظمة لاكتشاف سلسلة من العمليات والسيطرة عليها عن طريق الدراسة الموضوعية للظواهر، وقد جرى تطوير عدة نظم فرعية من المعرفة، منها التكنولوجيا التي تتصل مباشرة بإنتاج أو تحسين السلع أو الخدمات، وتعرف التكنولوجيا بأنها فهم واستيعاب وتطبيق المعرفة والمعلومات الفنية والموارد والمعدات الإنتاجية ومعدات البحث والتطوير وإنتاج واستعمال النظم والوحدات الحديثة، والقضايا والمشاكل التي ينبغي أن يتناولها العلم في سعيه لخدمة الآلة العسكرية مسائل معقدة تتمثل في تداخل عوامل عدة: فزيائية، وحيوية، وكيميائية، وبيولوجية، والهندسة الوراثية، والطاقة النووية، والمواد الجديدة المركبة. ولم يعد التقدم العلمي التكنولوجي يعتمد على جهد فردي، بل أصبح حصيلة جهد مشترك، وتشير الدراسات إلى أن نسبة مساهمة عنصر التكنولوجيا في العمليات الإنتاجية تقترب من 75% وترتفع النسبة في التكنولوجيا العسكرية.

وعلى مر التاريخ أنفقت الدول بسخاء على التكنولوجيا العسكرية, وترتب على التقدم التكنولوجي الكبير ظهور منتجات عسكرية أمكن تطويعها للاستخدام المدني كالطائرة والراديو والذرة، ومع تغير الموازين - قرب نهاية القرن العشرين - لصالح التكنولوجيا المدنية، توجه العسكريون لتطبيقاتها العسكرية، وبذلك أصبحت نسبة كبيرة من التكنولوجيات مزدوجة الاستخدام مدني-عسكري، ويعد مجال تكنولوجيا المعلومات أكبر مجال يشهد على ذلك، فعندما تتفق المواصفات المدنية والعسكرية تكون الفائدة لكلا القطاعين وبالتالي تحصل على مزيد من الدعم، ومستقبلاً لن يكون بالإمكان فصل التكنولوجيا العسكرية عن المدنية وهما معاً جزء من مفهوم "الطاقة الكلية للدولة" ودون طاقة كلية تكنولوجية لا تستطيع أية دولة بناء تكنولوجيا عسكرية، وقد أذابت الولايات المتحدة منذ عقدين الفاصل بين التكنولوجيا المدنية والعسكرية.

الثورة التكنولوجية والحرب الحديثة

في الفصل الثاني: "انعكاسات الثورة التكنولوجية على الحرب الحديثة"، يعالج اللواء الدكتور نبيل فؤاد التفاعل بين النظم التي تستخدم القوة العسكرية وصولاً إلى ما يسمى "نظام النظم" الذي يجعل هذا التفاعل سلسا مستمراً قدر الإمكان، فعندما طرحت تفاصيل الثورة التكنولوجية في التطبيقات العسكرية خلال التسعينيات كان التركيز ينصب على دور المعلومات في ميدان المعركة Battlefield، والظروف المحيطة به غير أن ذلك أصبح يعرف الآن بساحة- فضاء المعركة Battle Space الذي يعكس منظوراً جديداً متعدد الأبعاد، حيث يوزع القائد في هذه الساحة- الفضاء قواته ويحركها ضمنه؛ وتقدر مساحة هذا النطاق عادة بأربعين ألف ميل مربع، وكل قائد إنما يستهدف تحقيق الإلمام المتفوق بأرض المعركة، أي امتلاك القدرة على معالجة المعلومات بأسلوب يسهل توصيف البيئات الكلية والعلاقات الرئيسة بين الوحدات العاملة ضمن هذه البيئة بأكبر قدر ممكن من الواقعية المشابهة لظروف القتال الحقيقي، وبذلك سيكون من الممكن أن يتم التكليف بمهمة شبه كاملة، وبالتالي استخدام القوة متناهية الدقة.

ولذا يجمع الاستراتيجيون على الأهمية البالغة للثورة التكنولوجية في المجال العسكري، ما يعني تخصيص الإنفاق المناسب للتحديث لتجنب المفاجأة التكنولوجية الحاسمة لخطورتها ولإحراز التفوق التكنولوجي، وتتركز عناصر بناء التكنولوجيا العسكرية في:
- كفاءة البحوث العسكرية الأساسية.
- كفاءة البحوث التطبيقية.
- مدى ضبط الجودة.
- مدى توافر المواصفات القياسية المناسبة واستخدامها.
- التأهيل المناسب ليواكب الخطط الحالية والمستقبلية.
- القيادات الفنية.
- مدى الاستفادة من عائد المعلومات بعد الاستخدام.
- السرعة والتجارب مع النقلات التكنولوجية.
- كفاءة الأنظمة التنفيذية.
والبحوث الأساسية واحدة، وهي تخدم القطاعين المدني والعسكري، وكذلك البحوث التطبيقية إذ لابد أن تنتهي بعينة صالحة للاستخدام، وبالتالي تشمل بحوث الدفاع الصور الأساسية المختلفة كبحوث علمية تطبيقية ثم بحوث تطوير، غير أن تعريفها يختلف في أنه يضيف مواصفات خاصة بالدفاع Military Specifications، وهو ما يضيف أعباء إضافية، ومعظم البحوث في مجال الدفاع تقع في إطار البحوث الاستراتيجية والتطبيقية. وينعكس العلم - عموماً في - تكنولوجيا الدفاع على ثلاثة أمور جوهرية:
- زيادة طاقة النيران Fire Power.
- سرعة وكفاءة الاتصالات Communication.
- يسر وسرعة التحرك Mobility.
وحسب الاستراتيجية العسكرية الأمريكية - التي وضعها الجنرال كولن باول رئيس الأركان الأمريكي (1992م) - فإن التفوق التكنولوجي ضمن العناصر الرئيسة لهذه الاستراتيجية، وقد أصبح هناك معادلة للنصر العسكري على النحو التالي:
النصر = التكنولوجيا X التنظيم والمعدات X فن القيادة.
وللمحافظة على استمرار التفوق التكنولوجي لدول الشمال (الغرب) تم توقيع اتفاقية Military Technology Control Regime اختصاراً (M.T.C.R) لتحديد التكنولوجيات الحرجة أو ذات الاستخدام المزدوج التي يجب ألا تتسرب لدول العالم النامي وتشمل عشرات المجالات التي بدونها يصعب وجود صناعة عسكرية متقدمة.

تكنولوجيا المعلومات

المعلوماتية مستوى من التكامل بين تكنولوجيا الأقمار الاصطناعية والاتصالات والحواسب الآلية، ومع ظهور وسائل الاستطلاع والأسلحة بعيدة المدى ازدادت احتياجات ومطالب القادة من نظم القيادة والسيطرة للاستفادة من المعلومات وإمكانات الأسلحة المستحدثة في الوقت والمكان المناسبين، وهو ما أدى إلى تطور ضخم في وسائل جمع المعلومات وتداولها وتحليلها وأصبح يتدفق على مراكز القيادة والسيطرة على مختلف المستويات، وإذا لم يتم التعامل مع هذه المعلومات بالأسلوب العلمي السليم بكفاءة فإنها تصبح عبئاً على القيادة، بالضبط كما هو الحال مع نقص المعلومات، وقد دفعت احتياجات ومطالب القيادات من المعلومات المؤكدة التي تم فرزها وترتيبها وتبوبيها إلى ما يسمى "ثورة المعلومات"، حيث حدث تطور هائل في مفهوم القيادة والسيطرة تدرج خلال تسعينيات القرن الماضي على النحو التالي:
- القيادة والسيطرة Command Control C2.
- القيادة والسيطرة والاتصالات Command Cotrol and Comminications C3.
- القيادة والسيطرة والاتصالات والمعلومات Command Control,
Communications, and InformationC31.
وخلال العقد الأول من القرن الحالي ينتظر أن تتحول إلى:
القيادة والسيطرة والاتصالات والحواسب والمعلومات Command Control, Communications Computers and Information C41.
وفي هذا السياق يمر العالم الآن بمرحلة من التطور التكنولوجي تضافرت فيها معاً نتائج ثلاث ثورات هي: ثورة الحاسبات الإلكترونية، وثورة المعلومات، وثورة وسائل الاتصال، وقد أصبحت التفرقة بينها صعبة حيث جمعها معاً النظام الرقمي (Digital System).

وقد مرت عملية تطور الحاسبات بخمس مراحل أو (أجيال): في الجيل الأول كانت الحاسبات تعتمد على مكونات ميكانيكية وكهربائية وكانت قدراتها الحاسبية محدودة، ورغم ذلك كان لها دور كبير في إدارة نيران المدفعية في الحرب العالمية الثانية، ومع ظهور الصمامات المفرغة ظهرت الحاسبات الإلكترونية فازدادات قدراتها الحسابية وتم تصنيعها في أحجام أصغر رغم ما بها من عيوب كالاستهلاك العالي من الكهرباء والحاجة لتبريد مكوناتها. وولد الجيل الثاني من الحاسبات بعد اختراع أشباه المواصلات (Semiconductors) لتحل محل الصمام الفرع، وانطوى التغيير على ميزات عملية في القدرات الحسابية واستهلاك الطاقة والحجم الأصغر. وفي الستينيات حدث تطور آخر تمثل في جمع عدد من الدوائر الإلكترونية في وحدات مجمعة تسمى الدوائر المتكاملة Integrated Circuits (IC)، ثم ظهرت المعالجات الدقيقة وتنوع استخدامها في منتجات أخرى كالطائرات والصواريخ ومعدات الاتصال وأجهزة السيطرة على النيران في الدبابات ... وغيرها.

وكان من نتائج ذلك أيضاً ظهور الحاسبات الدقيقة Microcomputers التي استخدمت مشغلاً دقيقاً وبدأ إنتاج الحاسبات الخاصة بأجهزة الرؤية الليلية والصواريخ الموجهة وأجهزة الملاحة والطيران وأجهزة تحديد المواقع فلكياً، وفي عام 1978م ظهرت الحاسبات الشخصية وتنافست الشركات في إنتاجها بقدرات حسابية وسرعات وإمكانات برمجة متفاوتة، ويمكن وصف الجيل الرابع من الحاسبات بأنه ذو سرعات وقدرات حسابية وتخزينية عالية، لكن السمة الأهم فيه هي ظهور لغات برمجة حديثة وقوية وحزم برامج جاهزة تيسر لغير المتخصصين استخدام الحاسبات.

حواسب فائقة وقتال رقمي

أدى التطور الذي بدأ يتنامى في عدة اتجاهات إلى توسع استخدام الحاسبات في كل التطبيقات تقريباً، واعتمدت فكرة حاسبات الجيل الخامس على استخدام تكنولوجيا الذكاء الصناعي في بناء تطبيقات مثل نظم الخبرة للمساعدة في اتخاذ القرار وعمليات التشخيص آلالي في المستشفيات وصولاً إلى الإنسان الآلي، وأثمرت هذه التطورات ثورة الوسائط المتعددة Multi Media، ثم ظهور البنوك الآلية والأسلحة الذكية والصواريخ الموجهة تلفزيونيا والصواريخ ذات المستشعرات الكهرومغنطيسية وغيرها، ومع نهاية عقد الثمانينيات اتجهت اليابان للتفكير في أجيال أخرى من الحاسبات باستخدام Neutral and Fuzzy Technologies تكنولوجيا الخلايا العصبية والمنطق المبهم لإنتاج حاسبات الجيل السادس، وتقوم هذه التكنولوجيا بمحاكاة الجهاز العصبي للإنسان.
وتعد الحاسبات فائقة القدرة Super Cmputer قمة تطور تكنولوجيا الحاسبات في نهاية القرن العشرين، وقد ظهرت استجابة للحاجة لقدرات حسابية فائقة لا تفي بها الأجيال التي ظهرت من الحاسبات العادية. ومن أهم تطبيقات هذه الأجهزة: مبادرة حرب النجوم الأمريكية، وعمليات حرب الخليج الثانية الخاصة بصواريخ سكود وصواريخ باتريوت، ونظم الصواريخ المضادة للصواريخ العابرة للقارات. ولتحقيق القدرة الحسابية الفائقة يستخدم مصمموها عددا من المعالجات الدقيقة تعمل بالتشغيل المتوازي أو المتعدد Parallel Processing or Multiprocessing، حيث تعمل المعالجات في وقت واحد على مهمة واحدة يتم تقسيمها بينهم آليا.

وهذا التقدم السريع وتطبيقاته في نظم القيادة والسيطرة "C41" بمفهومها الشامل يتوقع أن يؤدي إلى إحلال الأساليب الرقمية Digital Technique محل الأساليب التناظرية Analog Technique في معظم المعدات الإلكترونية، وفوق ذلك فهي التكنولوجيا الأساسية في كل ما يتعلق بالحواسب الآلية، إذ أسهم استخدامها في تصغير حجم ووزن المعدات، مما سهل نقلها جواً، وإخفاءها، ورفع قدرتها على المناورة. وقد أصبح بالإمكان التعامل مع الخرائط رقمياً - كما في صواريخ كروز - وتبادل المعلومات بين القيادة والوحدات القتالية بشكل مستمر، وتلقي الصور من ميدان المعركة من صور الأقمار الاصطناعية أو الطائرات بدون طيار، حيث يتلقاها الحاسب العملاق فيقوم بعمليات فرز وتجنيب وتبويب ثم يوجهها إلى كل قائد ميداني فيما يخصه، وللتعامل مع هذا الكم الكبير من المعلومات وعمليات المعالجة المعقدة والمتعددة، هناك حاجة إلى حاسبات عسكرية ذات سرعات فائقة وذاكرة ضخمة جداً، وهذه الحاسبات العسكرية العملاقة ستكون أحد ظواهر القرن الحادي والعشرين، ولأجل التغلب على قيود اتفاقية حظر التجارب النووية طورت الدول المتقدمة حواسب قادرة على محاكاة التجارب النووية بشكل افتراضي، وهي حواسب تبلغ سرعتها أكثر من 100 ألف ضعف عن الحواسب الموجودة حالياً، ويطلق على مشروعها "المبادرة الاستراتيجية للحاسبات المتسارعة" Accelerating Strategic Computing Fricative.

الإخفاء والقتال عن بعد

تعد تكنولوجيا الإخفاء من أهم تطورات تكنولوجيا الحرب الحديثة، وتوفر نظم الإخفاء وسائل بسيطة وعالية الاعتمادية للأفراد والمعدات، ومع تضاؤل الفجوة الزمنية بين اكتشاف الهدف وضربه أصبحت تكنولوجيا الإخفاء تقوم بدور متميز في تقليل الخسائر البشرية والمادية على السواء، وقد تطور الإخفاء من الوسائل التقليدية (شباك تمويه - طلاء بلون معين - ..) ليتخذ مسارات مختلفة، أهمها: الإخفاء الحراري باختزال حجم ودرجة إشعاع المصادر الساخنة، حيث لايمكن فنيا إلغاء البصمة الحرارية للمعدات، بينما يمكن تخفيض مستواها بحيث لا تبدو لمن يرصدها واضحة، وهناك أيضاً الإخفاء الراداري من خلال امتصاص وتشتيت الموجات الرادارية وإضعافها إلى مستوى قريب من مستوى الموجات المرتدة من البيئة المحيطة. أما الطلاء ببويات خاصة فيختلف عن الطلاء ببويات التمويه التقليدية في أن بعضها له قدرة عاكسة للأشعة تحت الحمراء، وبعضها يمتص الأشعة تحت الحمراء، ولذا يستخدم لدهان جميع المعدات العسكرية (طائرات - قطع بحرية - مركبات بأنواعها) فيقلل بصورة ملموسة تعرضها للقذائف الحساسة للأشعة تحت الحمراء. وهناك نوع ثالث له قدرة على امتصاص أشعة الرادار ويستخدم في دهان الطائرات والقطع البحرية وهو ما يعني فاعليته في الإخفاء الحراري والراداري معاً، وخلال حرب الخليج الثانية تم طلاء الدبابات الأمريكية بإحدى تلك البويات التي تعكس 85% من الأشعة الساقطة عليها، مما أدى لتخفيض حرارة سطحها ب15 درجة مئوية.

ومن أشكال الإخفاء المهمة تقليل البصمة الرادارية من خلال تصميم المعدة نفسه طبقاً لزوايا انسيابية معينة لكل أنواع المعدات، فمثلاً أمكن تقليل المقطع الراداري للدبابة من حوال 50م2 إلى 1،0م2، واستخدمت هذه التقنية بنجاح في الطائرة F117 (الشبح). أما شباك التمويه متعددة الأغراض فهي نوعية حديثة مصنوعة من النايلون وذات تركيب بتروكيماوي يجعلها قادرة على أن تعكس الأشعة تحت الحمراء إلى جانب تشتيت الأشعة الرادارية أو امتصاصها.

وعن مفهوم القتال عن بعد Stand off Technology يقول اللواء دكتور نبيل فؤاد إن التطور التكنولوجي أسهم كذلك في توسيع مسرح العمليات ليصبح بالإمكان القتال على الجبهة وفي العمق معاً، إلى جانب التغلب على العقبات الطبوغرافية من خلال تطويع عدد من التكنولوجيات التي يمكن من خلالها القتال عن بعد Fire Forget وتستخدم هذه النظم الذكية Smart الحواسب متناهية الصغر Micoro Computer التي يتم تخزين بيانات الهدف فيها وتوضع في رأس القذيفة ومستشعرات Sensors باحثة عن الحرارة أو الموجات الكهرومغنطيسية التي تجذبها للهدف، وتعد صواريخ كروز أبرز تطبيقات هذا النظام.
ومن التطبيقات المهمة أيضاً لهذه الثورة الذكاء الصناعي Artificial Intelligence، وهو أحد علوم الحاسبات في مجال تصميم أنظمة ذكية Intelligent Systems لها القدرة على تفهم الكلام والقيام بعمليات استنتاج واستدلال وحل مسائل، ويعتمد تصميمها على توافر قاعدة معلومات في مجال التخصص تبنى على أساس اختزان الخبرات ومحاكاتها، فهي تحاول محاكاة العنصر البشري بالكفاءة نفسها، ولكن بسرعة ودقة أكبر، ويمكن تحويل أي من النظم المساعدة في إتخاذ القرار إلى نظام ذكي بإضافة قاعدة معلومات تحسن أداءه، وقد تم إنتاج نماذج كثيرة للنظم الذكية - تم استخدامها في حرب الخليج الثانية - تركزت في مجالات: المستشعرات متعددة الأغراض، وتحليل الرسائل والشفرات، وتحديد مواقع القوات، واختيار التكتيكات وطرق الاقتراب المناسبة، وتمييز الأهداف، وتفسير الخرائط، والتوجيه الآلي.

الأسلحة غير المميتة

الأسلحة غير المميتة Non Lethal Weapons أحد التصنيفات الحديثة للأسلحة، وتعد أقل فتكاً، حيث لا تكون مميتة للأفراد بل تستهدف إضعافهم أو تعطيل معداتهم. وقد ظلت تستخدم هذه الأسلحة لفترة طويلة بشكل أساسي في الشرطة والقوات شبه النظامية ثم أنتجت منها نوعيات أكثر تطوراً للاستخدام العسكري، ويؤدي استخدامها لتقليل الخسائر البشرية والمادية للحروب؛ وتقليص تكاليف إعادة الإعمار، وتضم هذه الأسلحة: الأسلحة الصوتية، والأسلحة الصويتة البصرية، والحواجز، والهراوات، ومضادات القتل، والتقنيات الحيوية، والأسلحة المكهربة، الأسلحة الكهرومغنطيسية، والأسلحة الرغوية اللزجة.

وتعد القنابل النيوترونية Neutron Weapons سلاحاً لاستهداف الأفراد دون المنشآت، إذ صمم لتقليل الصدمة الحرارية المتولدة من القنابل النووية الكبيرة، بينما يقدم الطاقة القاتلة للنيوترونات السريعة ذات الطاقة العالية، وهو ما يؤدي إلى التحكم في حدود التدمير الإنشائي الناتج عن التفجير مع زيادة قدرتها على قتل الأفراد، ولذا يطلق عليها القنبلة الصديقة للمباني A Building Friendly Bomb، ويتم إنتاجها من الزئبق الأحمر، وتبلغ قوتها كيلو طناً واحداً، وكما تم إنتاج نموذج مصغر منها يتميز بدقة التصويب.

وتحت عنوان: "انعكاسات التطور التكنولوجي على استخدامات القوات"، يعالج اللواء الدكتور نبيل فؤاد تأثيرات هذا التطور في: أولاً: بنية القوات، فالنتيجة الطبيعية لآلية المعركة هي تقليل العناصر البشرية نتيجة إحلال الآلة محلها جزئياً ونتيجة قيام المعدة المتطورة بمهام كانت تقوم بها قبلا عدة معدات، وسيفرض هذا التطور الاستعانة بقوة بشرية مؤهلة علمياً لتستوعب أنظمة التسليح المتطورة، كما أن هذه الأنظمة أصبحت تبنى بشكل متكامل يشتمل على مكون حرب المعلومات، وأدى تقدم تكنولوجيا التصغير في كل المجالات تقريباً إلى تقليص حجم المعدات العسكرية بدرجة ملحوظة، وستؤدي تكنولوجيا الإخفاء لإطالة عمر نظم التسليح على نحو سيؤثر في اقتصاديات التسليح، وسيؤدي هذا التطور لإعادة تنظيم الوحدات المقاتلة باستحداث وحدات جديدة (فضائية - حرب معلومات - دفاع ضد الصواريخ - وحدات ليزر - ...) ومقابل ذلك سيتم تقليص حجم وحدات المشاة التقليدية والاعتماد على قوات المشاة الميكانيكية والمدرعة، مع زيادة حجم القوات الخاصة. ومن المنتظر أيضاً زيادة عدد وحدات الصواريخ أرض-أرض، والصواريخ المضادة للصواريخ التكتيكية والعملياتية والاستراتيجية على السواء، وكذلك عناصر المدفعية ذات المقذوفات الذكية والموجهة ذاتياً على حساب عناصر المدفعية التقليدية المجرورة، وتخفيض حجم وحدات الإشارة والاستطلاع التقليدية اعتماداً على نظم الاتصال التي توفرها ثورة المعلومات.

اتجاهات التطور في الطيران

وسيشهد سلاح الطيران تطوراً كبيراً في كل الاستخدامات المعروفة (مقاتلات متعددة المهام - قاذفات - استطلاع - نقل - إنذار مبكر - ...) وستشهد استخدامات جديدة كإضاءة الأهداف بأنواع الأشعة المناسبة، واستخدام الطائرات في إطلاق الأقمار الاصطناعية واستخدام الطائرات بدون طيار كألغام طائرة أو طائرات نقل بعيدة المدى، الأمر الذى يُنتظر معه أن يفتح الباب لظهور مقاتلات دون طيار. إلى جانب استخدام الطائرات لمواجهة الصواريخ البالستية، وأهم اتجاهات التطور المتوقعة لتكنولوجيا الطيران هي:
- تطور تكنولوجيات بناء الطائرات من المواد المركبة.
- زيادة السرعة مع ارتفاع القدرة على المناورة الحادة.
- مضاعفة الحمولة من أسلحة التدمير وزيادة دقة التصويب والقدرة التدميرية للقذائف.
- انتشار تكنولوجيا الطائرات المخفية.
- تطوير وسائل الاستشعار والإنذار التي تجهز بها الطائرات لتناسب المدى المتزايد للقذائف التي تحملها.
- انتشار تكنولوجيا الأجنحة المتحركة لتقليل مقاومة الرياح وزيادة القدرة على المناورة.
- القدرة على الهبوط والإقلاع من مدارج قصيرة.
وبالنسبة للمقاتلات، فمن المنتظر استمرار التطور في: المواد المركبة، واللدائن، والإليكترونيات، وتكنولوجيات الإخفاء، ونوعية التسليح، وحجمه، ومداه، كما ينتظر أن يستمر ارتفاع أسعارها حيث تشكل التجهيزات الإلكترونية أكثر من نصف ثمنها. ومن المنتظر أن تظل المقاتلة الحديثة متعددة المهام تؤدي مهام: الاعتراض والسيادة الجوية والمعاونة التكتيكية المباشرة، ومن أهم نماذج تطورها الطائرة الأمريكية الحديث A.T.F فهي مصممة لتحل محل المقاتلة الأمريكية F15E وطائرة البحرية F14D وتتميز بقدرة كبيرة على المناورة، ما يعني القدرة على خفض قوس الطيران مع سرعة رد فعل عالية ضد الأهداف الجوية المعادية عند السرعات العالية، وكذا الهبوط والإقلاع من مدرج طوله 600متر فقط (قيادة)، وقد تم إخفاء جسمها بتكنولوجيات الإخفاء.

أما الطائرات الموجهة بدون طيار بعيدة المدى Long Range Remotely Piloted Vehicles فستكون أكبر من مثيلاتها الحاليات وستتميز بمدى عمل كبير لمهام المراقبة والمسح الجوي وخداع أجهزة الرادار والتشويش وكذلك القصف الجوي، وسوف تستخدم اللدائن في بناء هيكلها، وستزود بأكثر من محرك ليمكنها التحليق على ارتفاعات تصل إلى 23 كم لزمن أكثر من 30 ساعة، كما تجرى دراسات لإنتاج طائرة بدون طيار تكون قادرة خلال مرحلة ارتفاعها على تدمير الصواريخ البالستية، ودراسات أخرى لإنتاج مقاتلة موجهة عن بعد تم التحكم فيها أرضياً وتم اختبار النماذج الأولية منها عام 1997م.

الحرب الحديثة رؤية مستقبلية

الفصل الرابع: "الحرب الحديثة: رؤية مستقبلية"، وفي هذا الفصل - كما يبدو من عنوانه - يحاول اللواء الدكتور نبيل فؤاد وضع تصور مستقبلي في إطار الثورة التكنولوجية الجديدة (ثورة المعلومات - ثورة المقذوفات الذكية والدقيقة والمديات البعيدة - ثورة الحاسبات العملاقة - ثورة التوسع في الاستخدامات العسكرية في الفضاء)، وفي ظل المعطيات الجديدة يتسع مسرح العمليات بحيث تختفي الخطوط الفاصلة بين العمق وخط المواجهة، مما سيؤدي حتما لإعادة النظر في الآراء التقليدية حول أنساق القيادة، والهيكل الجديد للقتال سيدمج وينسق بين أنظمة القتال المتعددة الاستخدام لتنفيذ هجمات متزامنة ضد أقصى عمق للعدو وهو ما يعني أن المستويات الثلاثة لمسرح العمليات (الطول - العرض - الارتفاع) بوصفها منفصلة سوف تنعدم الحدود بينها.

من ملامح الحرب الحديثة كذلك ميكنة ميدان المعركة Automated Battlefield الذي يعني آلية المعركة اعتماداً على التطبيقات الإلكترونية الدقيقة في المراحل الأربع للعمليات العسكرية (رصد قوات الخصم - اتخاذ قرار بكيفية التعامل معه - توجيه أنظمة التسليح الملائمة - تقدير مدى الخسائر التي لحقت بالأهداف)، ومن خصائص الصورة التكنولوجية - ومن ثم حرب المعلومات - أن لها قدرات تكتيكية وعملياتية واستراتيحية في مسرح العمليات لقدرتها على شل جميع مراكز القيادة والسيطرة، وشل القوات الجوية وشبكات الدفاع الجوي ما يؤدي إلى تعقيد عملي اتخاذ القرار لدى الخصم، كما تتنوع حروب عصر المعلومات بميزتين رئيستين: الغموض والتنوع.

وقد شهدت حرب الخليج الثانية ثورة في استخدام تقنيات متقدمة جداً لخوض حرب هي في جوهرها تقليدية، وقد توجت بنهاية حاسمة وبخسائر محدودة في صفوف قوات التحالف، وتبدو ملامح الحروب الحديثة في القرن الحادي والعشرين مزيجاً من تكنولوجيات متطورة في مجالات عدة. غير أن التطور التكنولوجي الكبير في نظم التسلح وأيضاً الفكر الاستراتيجي من الصعب أن يشكل نمطاً يمكن أن تحتذيه الدول جميعاً - كبيرها وصغيرها - فالفوارق في القدرات التكنولوجية والاقتصادية ستحول دون ذلك.

ولا يعني هذا التحول استبعاد المفاهيم العسكرية التقليدية فمبادئ الحرب ثابتة في معظمها منذ وضع ( صن تزو) كتابه: "فن الحرب" (عام 500 قبل الميلاد)، لكن بعض مضامينها تتغير طبقاً للتطور في نظم التسليح وأساليب الحرب، وتتميز الحروب الحديثة عموماً بالاعتماد الواسع على التكنولوجيا والتنافس لتحقيق التفوق المطلق اعتماداً على معطيات التكنولوجيا.

الكتاب: الثورة التكنولوجية وحروب القرن 21: بين الواقع والخيال.
المؤلف: لواء دكتور نبيل فؤاد.
الناشر: مركز زايد للتنسيق والمتابعة، دولة الإمارات العربية المتحدة، فبراير 2003م.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://el7or.forumsline.com
Ashraf Ayman
Founder & Site Admin


رقم العضوية : 1
النوع : ذكر
الدولة :
عدد المساهمات: 3717
نقاط المكتسبه: 19181
التقييم: 158
العمر: 22
الموقع: el7or.forumsline.com
العمل/الترفيه: medical records department
المزاج: good
الأوسمة:






مُساهمةموضوع: رد: الثورة التكنولوجية وتطوراتها الحديثة    الجمعة أغسطس 12, 2011 5:19 am

التكنولوجيا الحديثة – نعمة ام نقمة؟


إننا نرى كل يوم أن تطور التكنولوجيا أصبح شيئا ملحوظا في حياتنا.. فإن هذا التطور يُنتج لنا العديد من الأجهزة التكنولوجية, ولكن, نلاحظ أن هذه الأجهزة التي لا نستطيع العيش بدونها وتُستعمل لاستعمالات سيئة تضر المجتمع عامة ومستعمليها خاصة.

على الرغم من أن التكنولوجيات قد سهلت علينا الكثير من أمور حياتنا فإن لها بعض الآثار السلبية والتي لا تعني بأي حال من الأحوال عن الكثيرين أن نستغني عنها ولكن تؤكد ضرورة توخي الحظر عند استخدامها.
الحاسوب , مثلا , هو المنتج التكنولوجي الأكثر خطرا لحمله اغلب هذه الجوانب غير الجيدة والضارة . أما التلفاز, فهو مصدر اتصال أساسي جدا ومهم, إذا لم يكن الأهم. فبدونه لا يمكننا الاتصال مع العالم الخارجي, يجب أن نستغله بطريقة جيدة ومعقولة, وعدم الوصول إلى درجة الإدمان.

وتتعدد هذه الآثار السلبية ما بين نفسية واجتماعية وصحية ومن أهمها ازدياد اعتماد الإنسان على الأجهزة مما يقلل اتصاله المباشر بالآخرين ، كما أصبح بعض الناس لا يعرف الحياة الطبيعية وانغمسوا أكثر في أجهزتهم الآلية وكمبيوتراتهم ؛ لذا يحذر الخبراء من استخدام الكمبيوترات والهواتف المحمولة أو مشاهدة التلفزيون بصورة مفرطة ، كما يجب على العائلات ان تشجع أولادها على الخروج من الغرف والمشاركة في النشاطات الاجتماعية والجماعية والذهاب الى الطبيعة .

ويحذر المختصون من بعض التصرفات التي تؤثر على صحة مستخدمي الأجهزة الحديثة العالية التكنولوجيا ، حيث يجب ألا تستعمل الهاتف المحمول لوقت طويل أو تشارك طويلا في العاب الهواتف المحمولة ، فذلك قد يسبب اضطرابات في الشخصية نتيجة عدم التحدث لوقت كاف مع الآخرين. كما يجب ألا تجلس طويلا أمام شاشة التلفزيون وتنسى اي شيء حتى تناول وجبات الطعام والنوم ، فان ذلك قد يسبب مشاكل في العين والمعدة والعنق وغيرها من الأمراض نتيجة الجلوس الطويل وقلة التمارين البدنية. كما تشير الأطباء إلى عدم الانهماك كثيرا في تصفح شبكة الكمبيوتر ، لان ذلك سيضر العين والعنق والعمود الفقري، وقد يصل الأمر أحيانا إلى اضطرابات نفسية تجبر الشخص على ملازمة الكومبيوتر وعدم الابتعاد عنه هو ما يعرف بإدمان الإنترنت .

وإذا أردنا العودة إلى المسبب الوحيد لهذه الجوانب والجهات سوف نرى أن الإنسان هو المصدر, والذي أراد تطوير حياته من جهة , ولكن هذه الفائدة قد تضره من جهة أخرى . لذا يجب أن نكون حكماء في الاستعمالات لهذه الأجهزة التكنولوجية.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://el7or.forumsline.com
Ashraf Ayman
Founder & Site Admin


رقم العضوية : 1
النوع : ذكر
الدولة :
عدد المساهمات: 3717
نقاط المكتسبه: 19181
التقييم: 158
العمر: 22
الموقع: el7or.forumsline.com
العمل/الترفيه: medical records department
المزاج: good
الأوسمة:






مُساهمةموضوع: رد: الثورة التكنولوجية وتطوراتها الحديثة    الجمعة أغسطس 12, 2011 5:31 am

الثورة التكنولوجية وتأثيرها الاقتصادي

أهم الخصائص المميزة للثورة التكنولوجية هي انها تجري، شأنها شأن الثورة الصناعية، في ظل نظام رأسمالي. ولهذا فهي تخضع كليا للقانون الاقتصادي الاساسي للرأسمالية. والقانون الاقتصادي الاساسي للراسمالية كما وضعه ستالين هو كما يلي: "هل يوجد قانون اقتصادي أساسي للرأسمالية؟ تعم يوجد. ... ان أهم ميزات ومتطلبات القانون الاقتصادي الأساسي للرأسمالية الحديثة يمكن صياغتها بالشكل التالي: ضمان الارباح الرأسمالية القصوى عن طريق استغلال وتدمير وافقار الاغلبية الساحقة من سكان قطر ما، وعن طريق استعباد شعوب الاقطار الاخرى ونهبها المنظم وخصوصا البلدان المتأخرة التي يجري استغلالها للحصول على اعلى الارباح " (ستالين، المشاكل الاقتصادية للاشتراكية ص ٣٩ باللغة الانجليزية).
بما أن اجتناء الحد الاقصى من الأرباح هو الهدف فان الانتاج الرأسمالي لا يميز بين ما يفيد المجتمع وما يضره. اذ يكفي في هذا الانتاج ان يحقق اقصى الأرباح. هذه ظاهرة كانت ملازمة للنظام الرأسمالي وما زالت وستبقى كذلك طالما استمر وجود النظام الرأسمالي. وعليه فان بحث الثورة التكنولوجية يجب الا يقتصر على فوائد هذه الثورة للمجتمع الانساني انما يجب ان يتناول فوائد الثورة التنكولوجية للبشرية من جهة ومضارها نتيجة للاستغلال الراسمالي لها في الوقت ذاته.
ثم ان الثورة التكنولوجية ليست بحد ذاتها هدفا للرأسمالية انما هي وسيلة لزيادة الأرباح ولذلك فان الرأسمالية تستغل التقدم التكنولوجي متى ما توخت منه زيادة الأرباح وتتخلى عنه متى ما شعرت بأنه يقلل الأرباح. وتأريخ الرأسمالية حافل بحالات تدمير مخترعات مفيدة للبشرية ولكنها لا تبشر بزيادة أرباح الرأسمالية. على ضوء هاتين النقطتين علينا ان نبحث موضوع الثورة التكنولوجية التي يعيشها العالم حاليا.
احدى الصفات المميزة للامبريالية هي سيطرة الرأسمال المالي وتصدير الرأسمال. فمنذ أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين اصبحت ظاهرة تصدير رؤوس الأموال ظاهرة مسيطرة على اقتصاد النظام الرأسمالي. ومنذ ما قبل الحرب العالمية الأولى اقتسمت الرأسمالية مناطق نفوذها في أرجاء العالم بصورة "سلمية" أحيانا وبصورة حربية في احيان اخرى.
احدى صور تصدير رؤوس الأموال هي منح القروض للحكومات في البلدان المستعمرة وشبه المستعمرة والبلدان المستقلة اسميا والخاضعة فعلا. والقروض هي وسيلة ذات حدين فهي من ناحية تحقق للمستعمرين الراسماليين ارباحا طائلة متمثلة بالفوائد العالية التي يفرضونها على هذه القروض والرسوم التي يتقاضونها عن منح القرض وتحويله ومن الناحية الاخرى يضطرون الدول المقترضة الى اعادة هذه الأموال الى الدول المقرضة عن طريق الاستيراد من الدولة المقرضة. تضاف الى ذلك الشروط السياسية التي تفرضها الدول المقرضة على الدول المقترضة. وقد بلغت هذه القروض في ايامنا، اي في عصر الثورة التكنولوجية والعولمة، مستويات هائلة بحيث اصبحت مشكلة مدمرة لاقتصاد البلدان المقترضة. وغالبا ما نسمع عن مطالبة الدول المقترضة بالغاء هذه القروض المتراكمة او بالغائها جزئيا.
والطريقة الآخرى لتصدير رؤؤس الأموال هي انشاء مشاريع راسمالية في هذه البلدان. كانت هذه المشاريع سابقا تتألف من مشاريع انشائية واستخراجية لاستغلال الثروات الطبيعية لهذه البلدان وانشاء صناعات استكمالية تساعد الرأسماليين على تنفيذ مشاريعهم باستغلال الايدي العاملة الرخيصة واتسعت في عصر الثورة التكنولوجية الى انشاء احدث مصانع المنتجات التكنولوجية الحديثة في هذه البلدان.
ليس في كل ما ذكر أعلاه من جديد. فالامبريالية استمرت على هذه السياسة الاقتصادية ولذلك فمن الطبيعي ان تستغل الثورة التكنولوجية في نفس الاتجاه.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://el7or.forumsline.com
Ashraf Ayman
Founder & Site Admin


رقم العضوية : 1
النوع : ذكر
الدولة :
عدد المساهمات: 3717
نقاط المكتسبه: 19181
التقييم: 158
العمر: 22
الموقع: el7or.forumsline.com
العمل/الترفيه: medical records department
المزاج: good
الأوسمة:






مُساهمةموضوع: رد: الثورة التكنولوجية وتطوراتها الحديثة    الأحد أغسطس 14, 2011 7:29 am

الثورة مصطلح يستخدم في سياقات ومعان عديدة، إذ قد يكون إشارة إلى تغيرات جذرية وأساسية في حقل من حقول العلم والمعرفة، كالقول بالثورة الصناعية، أو الاقتصادية أو الثقافية. أو قد يكون إشارة إلى تحولات رئيسية في البنى الاجتماعية والسياسية. وغالبًا ما يشير مفهوم الثورة إلى تغيرات تحدث عن طريق الانقلاب .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://el7or.forumsline.com
Ashraf Ayman
Founder & Site Admin


رقم العضوية : 1
النوع : ذكر
الدولة :
عدد المساهمات: 3717
نقاط المكتسبه: 19181
التقييم: 158
العمر: 22
الموقع: el7or.forumsline.com
العمل/الترفيه: medical records department
المزاج: good
الأوسمة:






مُساهمةموضوع: رد: الثورة التكنولوجية وتطوراتها الحديثة    الخميس أغسطس 18, 2011 1:27 pm

التطورات التكنولـوجيـة (الذكاء الإصطنـاعي)


المقـدمة :





حدث
على مدى العقود الثلاثة الأخيرة أن العالم شهد زيادة بالغة في التطورات
التكنولوجية ووصلت إلى أن احتلت مكان من القوة العاملة من البشر وفي مواقع
مختلفة مثل المجالات التجارية. وإن أكبر تحدي هو أنه كان على علماء الحاسب
الآلي فهم أسرار العقل البشري لكي يقلدوا شيئاً شبيهاً بذكاء البشر. إن حلم
بناء رجل آلي يتصرف على طريقة فرانكشتاين (الوحش الموجود في أفلام الخيال
العلمي) الذي يتعلم طريقة التعايش مع الجنس البشري بشكل مستقل تماماً قد
تحول إلى مفهوم مألوف في أيامنا هذه. ازداد على مدى العقود الثلاثة الماضية
عدد الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي من أجل محاكاة الذكاء الآلي. إذا
حاولنا البحث عن مفردات أساسية في الشبكة العنكبوتية عن عبارات مثل
"الحسابة الآلية العصبية" ، "محاكاة العقل البشري" أو "علم الأعصاب" فسنجد
آلاف التقارير التي تشرح وتتعامل مع هذا الجزء الهام من العلوم المتعلقة
بالذكاء الاصطناعي. إن الإنسان الآلي كان حلماً انتظرناه طويلاً، ويرتكز
هذا الحلم على علم الذكاء الاصطناعي وهو الحلم الذي لا يمكن تحقيقه من دون
فهم حقيقي لطبيعة تركيبة العقل البشري.



المحتويات


رابطمراجعبريد إلكترونيطباعةالمفضلةإضافة هذه الصفحة







الذكاء الاصطناعي

من
البداية أقول أننا بحاجة إلى تعريف الذكاء وتحديد ما نعنيه بالذكاء
الآدمي. إن مرحلة الذكاء تنطبق على أي حالة تسعى لحل مشاكل معقدة. ووفقاً
لتعريف قاموس أكسفورد فإن الذكاء هو القدرة على الفهم، والتعلم والتفكير.
وهناك عدد من القدرات التي يمكن أن تعتبرها مؤشرات للذكاء وهي: التعلم أو
الفهم من التجربة، استخلاص المعنى من أمر يحتمل معنيين أن استخلاص معنى من
رسائل متعارضة أو متضاربة. من هذا التعريف يمكن استنتاج أنه إذا أنا على
الآلة ذكاء ما فلابد وأن نكون قد أوجدنا فيها ثلاث قدرات: الفهم، التعلم،
التفكير.

وعليه
فإن الطريقة الجديدة في محاولة محاكاة الذكاء البشري قد خلقت حالة طارئة
من العلوم الجديدة التي يُطلق عليها اسم الذكاء الاصطناعي. وهناك تعاريف
مختلفة للذكاء الاصطناعي إذ أن أحد معانيه (على حد تعبير جون ماكرثي الذي
أطلقه في مؤتمر دارت ماوث )هو أن نجعل الآلة تتصرف بطريقة يمكن أن يطلق
عليها اسم الذكاء إذا كان البشر يتصرفون بالطريقة التي تتصرف بها الآلة. قد
وجد الذكاء الاصطناعي لكي نعطي الحاسب الآلي القدرة على حل المشاكل واتخاذ
القرارات الصحيحة بطريقة منطقية. ويقول (1971) أن الهدف من الذكاء
الاصطناعي هو بناء آلات تقوم بمهام تتطلب ذكاء بشرياً في الحالات الطبيعية.
على أية حال تصف كافة هذه التعاريف في معنى واحد وهو محاكاة الذكاء
البشري. لقد فتح مجال الذكاء الاصطناعي تطبيقات تكنولوجية جديدة مثل الرجل
الآلي، الأنظمة المتخصصة الخبيرة، الألعاب، معالجة اللغة
(NLP) والتعرف على الصور والأشكال. تطور موضوع الذكاء الاصطناعي مع العديد
من العلوم. أضف إلى ذلك أن الابتكارات المتعلقة بأنظمة حاسوبية جديدة
استلهمتها العلوم البيولوجية تدل بوضوح على أن هذا العلم هو معرفة متعددة
الأوجه.

[b]استعراض تاريخ الذكاء الاصطناعي [/b]

أبدى
الإنسان ومنذ أمد طويل فضولاً في معرفة كيفية عمل العقل البشري. تدل
السجلات التاريخية على العديد من المحاولات الجادة لتقليد مستوى الذكاء
البشري بالرغم من أن بعض هذه المحاولات لم يصل إلى مستوى الأهداف التي
انطلقت منها. في الواقع، فإن فكرة محاكاة الذكاء البشري تطورت منذ ظهور
القصص الخرافية اليونانية في التاريخ القديم ـ جاء هذا على لسان حيث قال:
قام هيفاستو بيج مالين بإدراج فكرة الرجل الآلي الذكي. على أية حال وخلال
كافة هذه العصور ظهرت جهود لفهم عمل العقل كما أن هذه الفكرة اكتسبت في
القرن التاسع عشر المزيد من المصداقية العلمية وذلك عندما قام جورج بولي
العالم الشاب في مجال الرياضيات بوضع الأساس النظري لهذه الرموز حيث كانت
الغاية منها عرض منطق وعمليات التفكير. في القرن التاسع عشر اعتبر الناس
تشارلز باي بيج (الذي اخترع الحاسبات) على أن عمله كان خطوة أولية نحو
اختراع آلات قادرة على محاكاة قدرات العقل البشري في مجالي المنطق والحساب.
وفي عام 1934 قام بشرح آلية الذكاء وطرح فرضية أن التصرف الذكي جاء نتيجة
أنشوطة من المعلومات يقوم الدماغ فيها بجمع ومعالجة المعلومات ومن ثم الرد
عليها. شجعت هذه النتيجة الباحثين على محاكاة طريقة الفكر الإنساني مع
الحاسب الآلي. والفكرة الرئيسية التي تلت ذلك كانت آلة لشخص يدعي بحثاً حول
نظام مبرمج آلي وأكد (2006) أن أهمية هذا البحث عززت مفهوم إقامة طبيعة
وافرة مسهبة عن أنماط مختلفة من البرمجيات. كما أن هذه الفكرة شجعت
الباحثين على تطوير حاسبات آلية رقمية بلغت درجة من الأهمية لتحويل الذكاء
الاصطناعي إلى حقيقة ممكنة. ففي الخمسينيات كانآلان ترينج قد طور آلة حاسبة
وذكاء اصطناعي أجاب من خلالهما على التساؤل القائل هل بإمكان الآلة أن
تفكر؟ وتحولت التجربة التي قام بها إلى أساس جوهري لبناء الآلة الذكية. وفي
منتصف الخمسينيات أقيم مؤتمر الذكاء الاصطناعي في "دارموث" في الولايات
المتحدة الأمريكية في كلية في صيف عام 1956. وسجل هذا المؤتمر بداية عصر
جديد لهذا العلم والنتيجة التي يمكن استخلاصها هي أن أكد أن كل وجه من أوجه
التعلم أو أي سمة أخرى من الذكاء يمكن، من حيث المبدأ، وصفها بدقة لدرجة
أنه بالإمكان صناعة آلة تحاكي ذلك الذكاء.

في عام 1957 كان قد انتهيا من العمل على جهاز لحل مشكلة عامة (GPS).
وكان الدافع وراء عملهما هو إمكانية حل أي معادلة من المعادلات الرياضية.
وفي أواخر الستينيات توجب على برنامج أن ينتبه إلى المنجزات التي تحققت في
مجال الذكاء الاصطناعي. وكان جوزيف وايزن بوم قد قام بذلك وكان إنجازه أول
حقيبة للتحاور. ويرتكز الإجراء المتبع في هذه الحقيبة على إعادة كتابة جملة
(المستعمل للجهاز) على شكل سؤال. كانت الفكرة من التحاور مع جهاز الحاسب
مشوقة جداً لدرجة أن المخترع حظي باهتمام عامة الناس. وتم بناء أول رجل آلي
في نهاية الستينيات من قبل معهد أبحاث (ستانفورد) في كاليفورنيا. ويطلق
عليها اسمفيجين بوم وزملائه بتصميم
(DENDRAL) وحاولوا
تطوير برامج يمكنها استخلاص نتائج قائمة على الذكاء وخاصة بمجموعة معقدة
من القوانين يطلق عليها اسم نظام المتخصص. وكان ذلك أول نظام متخصص تم طرحه
بمعرفة كيميائية. وعلينا أن نأخذ في الحسبان المحاولات التي ظهرت من أجل
إعداد برامج ألعاب للأطفال، إذ أن الأمر الذي له صلة بالألعاب مباشرة
بالذكاء المطلوب للفوز بلعبة تتطلب ذكاء معين. وهكذا حاول مخترع الذكاء
الاصطناعي أن يخترع برنامج قادر على لعب الشطرنج. ففي عام 1950 نشر كلود
شانون بحثه المتعلق بلعبة الشطرنج في الحاسب الآلي. وفي عام 1997 تمكن جهاز
الحاسب الآلي (Deep Blue)
من إلحاق الهزيمة بسيد لعبة الشطرنج جاري كاسنيوز.

مجالات الذكـاء الإصطناعـي

1-تمثيل المعرفة
2- الشبكـات العصبية
3- الأنظمـة الخبيرة
4- معالجة اللغات الطبيعيـة
5- النظـر
6- الرجـل الآلـي
7- التعلـم
سأتنـاول في هذا المقال عـن أهم مجالات الذكاء الإصطنـاعي .


تمثيل المعرفة (KR):



يعتبر تمثيل المعرفة (KR)
واحداً من أبرز سمات الذكاء. يمكن للبشر فهم التعقل المتعلق بالمعرفة بشكل
فعال ومنطقي من أجل اتخاذ خيارات صائبة وإيجاد أفضل الحلول. أضف إلى ذلك
فإن الطريقة التي يمكن للبشر التدخل للوصول إلى حل جديد هي ذات صلة بحجم
المعرفة المتوفرة عن مجال معين ومحدد خاص بالمشكلة.

ويقول
بارك مان إن ظاهرة الذكاء هذه محددة بطبيعة المعرفة ولحد كبير بالأنشطة
كما أننا نتخذ قرارات بخصوص ما يجب أن نفعله استناداً على ما نعرفه عن
العالم من حولنا. وعليه فإن الأنظمة الذكية تتشكل حسب المعرفة.

ويقول إن معظم أنظمة الذكاء الاصطناعي معدة استناداً إلى جزئين رئيسيين:
1- قاعدة معلومات
2- معرفة وآلة للتدخل.
في
الحقيقة أن لدى الناس مخزون ضخم من المعرفة تتعلق بحقائق العالم من حولنا.
إن التفاعل الفردي لحل أي مشكلة يرتكز على المعرفة البشرية المتعلقة
بالمجال المطروح وعلى التجارب السابقة. وعليه فإن الأفكار المتعلقة
بالمخلوقات الذكية التي يمكن أن تؤدي مهام ذكية تعادل ذكاء البشر، تتطلب
أساس جيد من المعرفة المختزنة على شكل رموز في برنامج التعقل الفكري. إن التحدي الكبير
الذي يواجه الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي هو إيجاد أفضل أسلوب لتمثيل
المعرفة وتطبيقها على نظام قادر على التفكير من أجل حل أي مشكلة
.

ويقول
إن أساس أي تمثيل من هذا النوع ينحصر في تحديد السمات الضرورية للمشكلة
وبالتالي فتح هذه المعلومات أمام المعالج الآلي الذي يعمل على حلها. إن
إضفاء المعرفة على الآلة يتطلب إيجاد طريقة لترميز الحقائق والمفاهيم
والنظريات وأساليب التحليل لاستخلاص النتائج والإجراءات وعلاقات الأشياء مع
بعضها البعض والتي بدورها تشكل معرفة عن طريق محاكاة الأشكال التي تتجسد
فيها المعرفة في عقل الإنسان.

يمكن
تعريف هذا التمثيل كما جاء على لسان على النحو التالي: إن التمثيل هو
مجموعة إجراءات تطبيقية تتعلق بكيفية وصف فئة معينة من الأشياء. إن تمثيل
المعرفة والتعقل محصورين في الأداة التي من خلالها يمكن تطبيق المعرفة في
برنامج معين.

وعلى حد قول وباحثين آخرين معه فإنه بالإمكان تعريف (KR) على أنها دراسة كيفية وضع المعرفة في شكل يمكن الحاسب الآلي من أن يتعامل معها ويفكر بها.

حدث
في العقدين الماضيين أن حاول الباحثين اكتشاف أفضل الأدوات لتمثيل هذه
المعرفة. وكان لكل طريقة أو وسيلة مجموعة من مختلفة من الخصائص الواجب
تمثيلها لكي يصار إلى ترميز الحقائق المطروحة. وكان لكل وسيلة تقنية وطريقة
مختلفة. وكان لابد لكل خطة أن تتقاسم المعطيات مع سمتين اثنتين على حد
تعبير الأولى هي أنه بالإمكان برمجة هذه المعطيات وفقاً للغة الحاسب الآلي
ومن ثم تخزينها في الذاكرة. والثانية هي أنها مصممة بطريقة يمكن للحقائق
والمعلومات الموجودة فيها أن تُستعمل في سياق تعامل العقل مع المعطيات
ومعالجتها. إن التمثيل الجيد سيساعد على زيادة قدرة النظام على التعامل
والتعقل بالمعرفة التي تم تمثيلها. في الواقع هناك قدراً كبيراً من التمثيل
المعرفي مثل الإطار والقانون ومنطق الترتيب الأول ومجموعة أبعاد ومعاني
الأشياء.

هناك
نوع من المعرفة هي مهمة جداً في مجال الذكاء الاصطناعي. فخلال حياة الفرد
اليومية تحدث أنواع من المعرفة التي يمكن للمرء أن يكتسبها من دون أي
تفكير. وتُعتبر هذه المعرفة ظاهرة من ظواهر المعرفة العامة للعالم من حولنا
ومثال ذلك الوقت وأمور فيزيائية أخرى. توفر هذه المعرفة لنا القدرة على
التفكير بالعالم الطبيعي من حولنا. تقدم المعرفة العامة
للآلة طريقة أو أسلوب للفهم ولمشاهدة العالم تماماً كرؤية بشرية. وهذا ما
سيمكن الآلة من العلم بفعالية. ويقول إن الفكرة المنطقية وراء أهمية هذا
التمثيل لسلوك العالم هو العمل بشكل فعال واغتنام الفرص وتجنب المخاطر.
ويقول إنه يجب على المخلوق الذكي أن يفهم سلوك وتصرف الأشياء في العالم من
حولنا. إن إضفاء المعرفة العامة على جهاز الحاسب هو
أمر مثمر وإن إدراج كافة المعارف الإنسانية العامة المتعلقة بالعالم
الطبيعي في أنظمة الحاسب الآلي هو إجراء معقد وصعب لأن المعرفة الإنسانية
آخذة في الازدياد وتتغير يومياً وهي ليست مستقرة. إنها تتغير وفقاً
للاختراعات الجديدة كما أن الناس يكتسبون معارف جديدة من مجالات شتى في
الحياة وبما أنه العاملين على تطوير الذكاء الاصطناعي يريدون أن يرمزوا
كافة مناحي المعارف الإنسانية المتعلقة بالعالم الطبيعي من حولنا إذا فإنهم
بحاجة إلى قاعدة عريضة من المعرفة وقاعدة متطورة ومستحدثة من المعارف
أيضاً. لذلك فإن هناك حاجة إلى ذاكرة كبيرة تحتوى كل هذه المعارف كما أن
هناك حاجة إلى سرعة في معالجتها لاستخلاص نتائج فعالة يمكن الاعتماد عليها.
على أية حال هناك حاجة لتجاهل بعضاً من تعقيدات هذا العالم الطبيعي.


الشبكات العصبية :


في الوقت الحاضر هناك مسببات كبيرة تدفعنا إلى التفاؤل في تطوير واستعمال شبكات عصبية اصطناعية (ANN)
نستفيد منها في بناء الآلة الذكية. وهناك العديد من التعريفات الخاصة
بالشبكة العصبية الاصطناعية لكن جميعها يرتكز على محاكاة الجهاز العصبي عند
الإنسان. والذي يمكن، من الناحية العلمية هو أن يُنسب الشبكات العصبية
البيولوجية والتي تعالج المعلومات والمعطيات بنفس مستوى الأداء الذي يقوم
به الجهاز العصبي عند الإنسان. إن عنصر الضبط والتحكم الأساسي البيولوجي هو
الخلية العصبية (العصبون) والتي تتألف من عدد كبير من الخلايا العصبية
المترابطة مع بعضها البعض وكل خلية عصبية تحتوى على كافة أوجه النشاطات.
ويقول (1994) في كتابه بعنوان أسس الشبكات العصبية أو الخلية العصبية إن
شبكات الخلية العصبية هي نظام لمعالجة المعطيات وذلك لأن النمط التركيبي
لها مشابه للشبكات الطبيعية للخلايا العصبية. كما أن شبكات الخلايا العصبية
والصناعية الخاصة بـ (ANN) تحتوي على عدد من وحدات
المعالجة والتي يطلق عليها اسم (الخلايا العصبية). ركز العلماء على فهم
التركيبة البيولوجية لعمل شبكة الخلايا العصبية والتي يمكن وصفها على أنها
تشغيل لمجموعة الخلايا العصبية: أي بإمكانها استقبال معلومات مباشرة أو
معلومات عن طريق خلايا عصبية أخرى على شكل قيم حسابية وبالتالي تجميعها مع
بعضها البعض عند مستوى فيه شيء من التحيز حيث يحدث تحول حسابي بسيط يُسفر
عن نتيجة ذات قيمة معينة. هناك ميزة هامة تتعلق بـ (ANN)
وهي ملفتة للنظر بالنسبة للقائمين على أبحاث الذكاء الاصطناعي وهي قدرتها
على التعلم. هذا ولاحظ تاديورزاريتش وباحثين آخرين معه أن شبكات الخلايا
العصبية قادرة على تسجيل وتذكر وتخزين واسترجاع مختلف الإشارات والمعلومات
وهي قادرة أيضاً على محاكاة كيفية عمل الذاكرة أنماط الإدراك كما أن لشبكة
الخلايا العصبية القدرة على التدريب ويمكن إعادتها عدة مرات على نفس
المجموعة إلى أن يتم تعلم النمط الوارد في المعطيات .وعليه يمكن القول أن شبكات الخلايا العصبية هي الجزء الصلب من مخ الإنسان.


الأنظمة الخبيرة :

هي برامج تُحاكي آداء الخبير البشري في مجال خبرة معين , وذلك عن طريق تجميع واستخدام معلومات وخبرة خبير أو أكثر في مجال معين .

[size=16]من مميزات هذه النظم :


  1. أنها سهلة الإستخدام لأي مستخدم سواء مستخدم عادي أو مطوّر .
  2. أنها نافعة في مجال التطبيق بشكل واضح .
  3. قادرة على التعلم من الخبراء بطريقة مباشرة وغير مباشرة .
  4. قادرة على تعليم غير المتخصصين .
  5. قادرة على تفسير أي حلول تتوصل إليها مع توضيح طريقة الوصول إليها .
  6. قادرة على الإستجابة للأسئلة البسيطة وكذلك المعقدة في حدود التطبيق .
  7. وسيلة مفيدة في توفير مستويات عالية من الخبرة في حال عدم توفر خبير .
  8. قادرة على تطوير آداء المتخصصين ذوي الخبرة البسيطة.
    الرجـل الآلـي

    هناك انواع عديدة من الروبوت (الرجل الآلـي) منها:-

    1 - روبوتات صناعية


    2- روبوتات قادرة على الحركة و الإنتقال

    3- روبوتات متغيرة الشكل
    وهي قادرة على إعادة تجميع نفسها بصورة شبه مستقلة.




4- الروبوتات الاجتماعية
و يقوم بالأعمال المنزلية , و يعلم الأطفال و يلعب الشطرنج.



5- الروبوتات المستخدمة للاغراض العسكرية
كالذي يستخدم لتدمير المتفجرات .


6- الروبوت المستخدم لغرض الترفيه والسياحة

[/size]
فيديو YouTube



(مثال لـرجل آلـي إختراع شاب سعـودي)

6- روبورتـات طبيـة



[b] روابط ذات صلـة[/b]


    بعض المقالات للمشاركين والمشاركـات في هذه المنافسه :
    1- الذكـاء الإصطنـاعي

    2- النظـم الخبيـرة

    3- الشبكـات العصبيـة الإصطناعيـه

    4- النظم الخبيرة / الذكاء الاصطناعي وامكانية استخدامها في المكتبات ومراكز المعلومات

    5- تمثيل المعرفة

[b]المـراجـع[/b]


    [size=16]1- Oxford student's dictionary 2007
    2- كتاب مشاكـل وحلول الذكـاء الإصطناعي.
    3-كتاب تاريخ الذكـاء الإصطناعي.
    4- Machines Who Think
    5- Artificial Intelligence Projects
    6- Artificial intelligence: Where science fiction meets reality

7- موقـع ويكبيديـا الموسـوعة الحـره http://ar.wikipedia.org


[/size]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://el7or.forumsline.com
Ashraf Ayman
Founder & Site Admin


رقم العضوية : 1
النوع : ذكر
الدولة :
عدد المساهمات: 3717
نقاط المكتسبه: 19181
التقييم: 158
العمر: 22
الموقع: el7or.forumsline.com
العمل/الترفيه: medical records department
المزاج: good
الأوسمة:






مُساهمةموضوع: رد: الثورة التكنولوجية وتطوراتها الحديثة    الجمعة أغسطس 19, 2011 6:46 am

معني التكنولوجيا

المفهوم
الشائع لمصطلح التكنولوجيا هو استعمال الكمبيوتر والأجهزة الحديثة ، و هذه
النظرة محدودة الرؤية ، فالكمبيوتر نتيجة من نتائج التكنولوجيا ، بينما
التكنولوجيا التى يقصدها هذا المقرر هى طريقة للتفكير وحل المشكلات ، وهى
أسلوب التفكير الذى يوصل الفرد إلى النتائج المرجوة أى أنها وسيلة وليست
نتيجة ، و أنها طريقة التفكير فى استخدام المعارف والمعلومات والمهارات
بهدف الوصول إلى نتائج لإشباع حاجة الإنسان وزيادة قدراته ، لذا يري اللقاني والجمل أن التكنولوجيا تعني الاستخدام الأمثل للمعرفة العلمية وتطبيقاتها وتطويعها لخدمة الإنسان ورفاهيته.


ويعرفها
محمد عطية خميس بأنها " العلم الذي يعنى بعملية التطبيق المنهجي للبحوث
والنظريات وتوظيف عناصر بشرية وغير بشرية فى مجال معين ، لمعالجة مشكلاته
، وتصميم الحلول العلمية المناسبة لها ، وتطويرها ، واستخدامها وإدارتها
وتقويمها لتحقيق أهداف محددة " .


ويرى
آخرون أنها العلاقة بين الإنسان والمواد والأدوات كعناصر للتكنولوجيا وأن
التطبيق التكنولوجي يبدأ لحظة تفاعل هذه العناصر معًا ، وتعرفها كوثر كوجك
على أنها جهد وفكر إنساني، وتطبيق المعلومات والمهارات لحل مشكلات الإنسان ، وتوفير احتياجاته وزيادة قدراته.


ويري
عادل سلامة أن التكنولوجيا هي التطبيق المنظم للمعرفة ، والعلوم الأخرى
المنظمة ، في مجال معين أو التطبيق العلمي التي تتعلق بالعلوم الطبيعية
بهدف الحصول على نتائج علمية محددة ، بمعني أنها الجانب التطبيقي للمعرفة
والنظريات العلمية لتحقيق أهداف محددة .


ويلخص حسين كامل بهاء الدين رؤيته لمفهوم التكنولوجيا قائلا:


" إن التكنولوجيا فكر وأداء وحلول للمشكلات قبل أن تكون مجرد اقتناء معدات " ، ويعتقد كل من ماهر إسماعيل صبري وصلاح الدين محمد توفيق أن
التكنولوجيا ليست مجرد علم أو تطبيق العلم أو مجرد أجهزة بل هي أعم وأشمل
من ذلك بكثير فهي نشاط إنساني يشمل الجانب العلمي والجانب التطبيقي.


من خلال هذا العرض يمكننا تعريف التكنولوجيا على أنها:


"
جهد إنساني و طريقة للتفكير فى استخدام المعلومات والمهارات والخبرات و
العناصر البشرية وغير البشرية المتاحة فى مجال معين وتطبيقها فى اكتشاف
وسائل تكنولوجية لحل مشكلات الإنسان وإشباع حاجاته وزيادة قدراته " .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://el7or.forumsline.com
 

الثورة التكنولوجية وتطوراتها الحديثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصوت الحر  ::  :: -