الصوت الحر

(( نور الوطن ضيائنا .. مج ـــد الوطن طريقنا ))
 
الرئيسيةاغلاق كاملالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 7- سلسلة دروس التوحيد والسنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عقيل حامد
New Member
New Member
avatar

عدد المساهمات : 72
نقاط المكتسبه : 10669
التقييم : 4

مُساهمةموضوع: 7- سلسلة دروس التوحيد والسنة    الخميس أبريل 26, 2012 8:57 pm

7- سلسلة دروس التوحيد والسنة
الدرس الثاني عشر :
الأصول الثلاثة التي يجب على كل المسلم معرفتها :- وهي يجب عليه معرفة ربه ودينه ونبيه صلى الله عليه وسلم .
1- معرفة ربه ويكونوا بأربعة أمور هي
أ‌- الإيمان بوجود الله تعالى .
ب‌- الإيمان بتوحيد الربوبية
ت‌- الإيمان بتوحيد الإلوهية .
ث‌- الإيمان بتوحيد الأسماء والصفات .
وكل ذلك يكون باعتقاد القلب وتصديقه وبقول اللسان وعمل جوارح وراجع ما سبق لمعرفة كل منها .
2- معرفة دينه ويكون ذلك بمعرفة مراتبه الثلاثة وإليك البيان :
أ‌- الإسلام : وهو الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة والبراءة من الشرك وأهله .
وأركان الإسلام خمسة هي :
1- شهادة إن لا اله إلا الله وان محمد ا رسول الله .
2- إقام الصلاة .
3- إيتاء الزكاة .
4- صوم رمضان .
5- حج البيت من استطاع إليه سبيلا .
والأدلة عليها كثير جدا ومعروفه للجميع وتجنبت ذكرها خوفا من الإطالة .
ب‌- الإيمان : هو قول باللسان وتصديق بالجنان وعمل بالجوارح يزيد بطاعة الرحمن وينقص بمعصية المنان .وهو بضع وسبعون شعبة أعلاها قول لا اله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من شعب الإيمان .
وأركان الإيمان ستة هي :-
1- الإيمان بالله تعالى وكما ذكرنا سابقا .
2- الإيمان بالملائكة : إن نؤمن بان لله ملائكة خلقهم من نور وإنهم لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون , نؤمن بهم على وجه التفصيل كما سماهم الله كجبريل وميكائيل وغيرهم , وعلى وجه الإجمال كما ذكرهم الرحمن كحملة العرش والحفظة وغيرهم .
3- الإيمان بالكتب السماوية : نؤمن بكل ما انزله الله من كتب وصحف وألواح على أنبياءه ورسله مثل القران والإنجيل والتوراة وصحف موسى وإبراهيم .
4- الإيمان برسله : نؤمن بجميع الأنبياء والرسل الذين أرسلهم الله للعالمين وعددهم 24 ألف نبي ورسول منهم 317 رسول فقط وأفضلهم أولي العزم الخمسة وهم محمد ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى عليهم أفضل الصلاة والتسليم .
5- الإيمان باليوم الآخر : نؤمن بان الله جامع الخلق كلهم يوم القيامة لينالوا الثواب والعقاب ثم إلى الجنة أو النار .
6- الإيمان بالقدر خيره وشره : نؤمن بأن ما أصابنا من خير أو شر فهو بقدر الله ورضاه وعلينا التسليم لله والرضاء بقدره .
والدليل على هذه الأركان الستة قول الله تعالى < ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق و المغرب ولكن البر من امن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين > البقرة 177 .
ودليل القدر < إنا كل شيء خلقناه بقدر > القمر 49 ,
ج‌- الإحسان : ركن واحد وهو إن تعبد الله كأنك تراه فان لم تكن تراه فانه يراك والدليل قول الله تعالى < إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون > النحل 128 .
والدليل على إن ديننا الإسلامي ثلاثة مراتب أدناها الإسلام وأعلاها الإحسان هو حديث جبريل المشهور عن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه قال < بينما نحن جلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى عليه اثر السفر ولا يعرفه منا احد حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاسند ركبته إلى ركبته ووضع كفيه على فخذيه وقال يا محمد اخبرني عن الإسلام فقال أن تشهد أن لا اله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت اليه سبيلا فقال صدقت فعجبنا له يسأله ويصدقه قال فأخبرني عن الإيمان قال أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره قال صدقت قال فأخبرني عن الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فان لم تكن تراه فانه يراك قال فاخبرني عن الساعة قال ما المسئول عنها بأعلم من السائل قال فاخبرني عن أماراتها قال أن تلد الأمة ربتها وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاه يتطاولون في البنيان قال فمضى فلبثنا مليا فقال يا عمر أتدري من السائل قلت الله ورسوله اعلم قال هذا جبرائيل أتاكم يعلمكم أمر دينكم > .
3- معرفة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم وهاشم من قريش وقريش من العرب والعرب من ذرية إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام وله من العمر ثلاث وستون سنه منها أربعون قبل النبوة وثلاث وعشرون نبيا ورسولا نبىء ب اقرأ وأرسل ب المدثر وبلده مكة وهاجر إلى المدينة .أرسله الله ليخرج الناس من الظلمات إلى النور ومن عبادة العباد والأصنام والأشجار إلى عبادة رب الخلق أجمعين .ودعا إلى الله في مكة عشرة سنين ثم عرج به إلى السماء وفرضت عليه الصلوات الخمس وصلى في مكة ثلاث سنين وبعدها هاجر إلى المدينة والهجرة هي الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام وهي فريضة على هذه الأمة من بلد الشرك إلى بلد الإسلام وهي باقية إلى أن تقوم الساعة والدليل قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم < لا تنقطع الهجرة حتى تنقطع التوبة ولا تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها > . فلما استقر في المدينة أمر ببقية شرائع الإسلام مثل الزكاة والصوم والحج والجهاد والآذان والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغيرها اخذ على هذا عشر سنين وبعدها توفي صلاة الله وسلامه عليه ودينه باقي وهذا دينه لا خير إلا ودل الأمة عليه ولا شر إلا حذرها منه . والدليل على موته قال تعالى < إنك ميت وإنهم ميتون - ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون > الزمر 30 -31 .
عقيل حامد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
7- سلسلة دروس التوحيد والسنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصوت الحر  :: صوتك الي لازم نسمعه :: إسلاميـــــــات-
انتقل الى: