الصوت الحر

(( نور الوطن ضيائنا .. مج ـــد الوطن طريقنا ))
 
الرئيسيةاغلاق كاملالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 9- سلسلة دروس التوحيد والسنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عقيل حامد
New Member
New Member
avatar

عدد المساهمات : 72
نقاط المكتسبه : 10669
التقييم : 4

مُساهمةموضوع: 9- سلسلة دروس التوحيد والسنة    الجمعة أبريل 27, 2012 6:12 am

9- سلسلة دروس التوحيد والسنة
الدرس الرابع عشر :-
الفرق بين الشرك الأكبر والأصغر ؟؟
1- الشرك الأكبر صاحبه كافر والشرك الأصغر صاحبه غير كافر .
2- الشرك الأكبر صاحبه خالد في النار والشرك الأصغر صاحبه تحت المشيئة إن شاء الله عذبه وإن شاء ادخله الجنة من غير حساب .
3- الشرك الأكبر محبط لجميع العمل والشرك الأصغر يحبط العمل الذي خالطه فقط .
4- الشرك الأكبر لا يغفره الله والشرك الأصغر تحت مشيئة الله إن شاء غفر له وإن شاء عذبه .

قال الله تعالى [ إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ] النساء 116 .ومن هنا لا بد من معرفة أربع قواعد وهي :-
1- إن تعلم أن الكفار الذين قاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم مقرون بأن الله تعالى هو الخالق المدبر وأن ذلك لم يدخلهم في الإسلام والدليل قال الله تعالى [ قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الأمر فسيقولون الله فقل أفلا تتقون ] يونس 31 .
2- أنهم يقولون ما دعوناهم وتوجيهنا إليهم إلا لطلب القربة والشفاعة .فدليل القربة قوله تعالى [ والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى إن الله يحكم بينهم في ما هم فيه يختلفون إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار ] الزمر 3 .
ودليل الشفاعة قوله تعالى [ ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله ] يونس 18 .
والشفاعة نوعان , الشفاعة المنفية وهي التي تطلب من غير الله وهذه حرام ولا تجوز .
والشفاعة المثبتة هي التي تطلب من الله والشافع مكرم بالشفاعة والمشفوع له من رضي الله قوله وعمله بعد الإذن كما قال تعالى [ من ذا الذي يشفع عنده إلا بأذنه ] البقرة 255 .
3- أن النبي صلى الله عليه وسلم ظهر على أناس متفرقين في عبادتهم : منهم من يعبد الملائكة ومنهم من يعبد الأنبياء والصالحين ومنهم من يعبد الأشجار والأحجار ومنهم من يعبد الشمس والقمر وقاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يفرق بينهم .والدليل قوله تعالى [ وقاتلوهم حتى لا تكون فتنه ويكون الدين كله لله ] الأنفال 39 .
4- أن مشركي زماننا أغلظ شركا من الأولين لأن الأولين يشركون في الرخاء ويخلصون في الشدة و ومشركو زماننا شركهم دائما في الرخاء والشدة والدليل قوله تعالى [ فإذا ركبوا في الفلك دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر إذا هم يشركون ] العنكبوت 65 .

ومن الشرك الأصغر الرياء كما اخبرنا بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف حيث قال [ان أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر قالوا وما الشرك الأصغر يا رسول الله قال الرياء يقول الله عز و جل إذا جزى الناس بأعمالهم اذهبوا إلى الذين كنتم تراؤون في الدنيا فانظروا هل تجدون عندهم جزاء]رواه أحمد.
عقيل حامد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
9- سلسلة دروس التوحيد والسنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصوت الحر  :: صوتك الي لازم نسمعه :: إسلاميـــــــات-
انتقل الى: